أخبار وطنية، الرئيسية

المغرب يتهم الجزائر في واقعة هجوم الحراكة المسلح على القوات المغربية”

اتهمت السلطات المغربية نظيرتها الجزائرية بالتراخي المتعمد في ضبط حدودها مع المغرب، مما نتج عنه دخول “حراگة” عنيفين للغاية وتورطوا في الأحداث الأخيرة التي عرفتها مليلية، التي أوقعت 23 قتيلاً و عشرات الجرحى في صفوف الأمن و المهاجرين.

وحسب ما نقله موقع “epe.es” اللي توصل ببيان من السفارة المغربية فإن ” العنف المفرط للمهاجمين واستراتيجية الهجوم تشير إلى تنظيم محكم، و مخطط له، وهيكل هرمي للقادة المدربين الذين لديهم ملامح رجال الميليشيات ذوي الخبرة في مناطق النزاع”.

إضافة إلى ذلك ، وبحسب نفس المصدر ، فإن “المهاجمين دخلوا المغرب عبر الحدود مع الجزائر مستغلين تراخي السلطات الجزائرية في ضبط حدودها مع المغرب”.

و حسب أوربا بريس ، فإن أفراد من دول جنوب الصحراء كانوا مسلحين بالعصي والمناجل والحجارة والسكاكين هاجموا قوات الأمن المغربية ، مما أسفر عن إصابة 140 عنصرا، منهم ما زال يرقد في المستشفى.

ويرى المغرب حسب وكالة أوربا بريس، أن حادثة الجمعة “غير مسبوقة” بسبب الاستراتيجية التي استخدمها المهاجمون الذين توجهوا بدلاً من السياج باتجاه الممرات الضيقة الأربعة المؤدية إلى معبر الحي الصيني “باريوتشينو” في الناظور.

و تورد أوربا بريس، أن المغرب يعترف بـما أسمته “الدراما الحقيقية” ، لكنه سلط الضوء على أن “شبكات التهريب هذه تستخدم حيل شديدة العنف ، لا سيما أثناء الهجمات المخطط لها بطريقة شبه عسكرية، مؤكدا أن هناك مهاجمين لهم صفة “الميليشيات” و “جنود سابقون من دول زعزعت استقرارها الحرب والصراعات”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.