أخبار وطنية، أكادير والجهة، الرئيسية

هل فعلا شبكة “الحريك” الدولية قامت بتهجير 10 أشخاص دفعة واحدة من مطار أكادير المسيرة؟؟..تفاصيل مثيرة كشف عنها البحث مع “الحاجة” الموظفة بالولاية التي انتهى بها المقام في السجن إلى جانب شرطيين

 

كشفت الأبحاث الأمنية في ملف الشبكة الدولية المختصة في تنظيم الهجرة غير المشروعة من مطار “المنارة” بمراكش، التي تنعقد غدا الثلاثاء 28 يونيو الجاري، (كشفت) تفاصيل مثيرة عن أعضاء الشبكة الخمسة من ضمنهم الموظفة بولاية جهة مراكش آسفي ملحقة بمطار المنارة إلى جانب شرطيين.

وفي هذا السياق، كشف البحث التمهيدي وفق ما ذكره موقع “كود”، أن الموظفة “الحاجة”، البالغة من العمر 48 سنة، والتي كانت مكلفة من طرف الولاية بمرافقة الشخصيات المهمة التي تحل بالمطار من أجل السفر للخارج أو أثناء عودتها إليه، بأن المتهم الرئيسي ( 39 سنة) الذي كان يستقدم المرشحين للهجرة غير الشرعية مزودين ببطاقات تعريف فرنسية مزورة، سبق له أن أخبرها، في فبراير المنصرم، بأنه قام بعمليات مماثلة في مطار “المسيرة” بأكَادير بمساعدة أحد موظفي الشرطة مقابل منح هذا الأخير مليون سنتيم عن كل عملية، لكن بعد تغيير قيادة شرطة المطار المذكور تم ضبطه في إحدى العمليات ونجا من القضية بأعجوبة، ولذلك قرر تغيير المطار مسرح عملياته.

وتابعت، في تصريحاتها التمهيدية أمام الفرقة الجهوية للشرطة القضائية بمراكش، وفق المصدر ذاته، بأن اتصل بها من فرنسا، عبر الواتساب، عارضا عليها مساعدته في مطار مراكش، وموضحا بأن المطلوب هو أن يتغاضى الشرطي المكلف بختم الجوازات أثناء المغادرة عن كون المرشح الحامل لبطاقة التعريف الفرنسية المزورة لا يتوفر على ختم الدخول للمغرب.

وأضافت بأنه، وبعد الأمان الذي شعر به إثر نجاح 4 عمليات متتالية في أقل من شهر، وفي معرض إقناعه لها بتهجير 3 مرشحين دفعة واحدة خلال العملية الموالية، التي كان جرت بتاريخ 27 أبريل الماضي، أوضح لها المتهم الرئيس بأنه وبمساعدة الشرطي الذي كان يتعامل معه في أكَادير كانوا يهجّرون 10 أشخاص في عملية واحدة ببطاقات فرنسية مزورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.