أخبار وطنية، الرئيسية، دراسات، صحة وجمال، مجتمع

هذه أعراض مرض جدري القرود الذي شغل العالم بعد فيروس كورونا (خبير مغربي)

كشف الطيب حمضي، الباحث في السياسات والنظم الصحية، أعراض مرض جدري القرود، الذي ظهر في إسبانيا والبرتغال وبعض الدول الأوروبية.

وأوضح حمضي، في تصريح لـ “سيت أنفو”، أن مرض جدري القرود يظهر على شكل زكام وانتفاخ الغدد اللمفاوية في جسم الإنسان، وبعض التقرحات في الجلد، وارتفاع درجة الحرارة، والتعب والإرهاق.

وأكد الباحث، أن المصاب بمرض جدري القرود تظهر عليه تقيحات على مستوى الجلد شبيهة بالجدري، كما أنه يشعر بآلام في المفاصل وصداع في الرأس، بالإضافة إلى الإرهاق.

وقال حمضي، أن هذا المرض كان يظهر في الدول الافريقية منذ سبعة عقود، وينتقل من الحيوان إلى الإنسان.

وأوضح الباحث، أن جل المصابين بهذا المرض هم رجال، والذين لديهم علاقات جنسية مثلية، موضحا أنه لا يوجد حاليا أي لقاح لعلاج هذا المرض.

يشار إلى أن إيطاليا والسويد أصبحتا أحدث دولتين تسجلان، اليوم، حالات إصابة بمرض “جدري القرود” الفيروسي النادر، في الوقت الذي أعلنت فيه بريطانيا وإسبانيا والبرتغال والولايات المتحدة بالفعل عن تعاملها مع تفشي ذلك المرض.

ودعت منظمة الصحة العالمية، المشغولة حالياً بالفعل بمواجهة جائحة فيروس كورونا (كوفيد 19) التي ضربت العالم على مدى السنوات الثلاث الماضية، إلى تتبع قوي للمخالطين للحالات المصابة.

وينتشر جدري القرود في وسط وغرب أفريقيا، وفي معظم الأحوال بالقرب من الغابات الاستوائية المطيرة، وهو يعد من الأمراض المتوطنة في جمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث تم اكتشافه لأول مرة بين البشر في عام 1970.

ويشار إلى إمكانية انتقال المرض من شخص لآخر عبر الهواء أو الاتصال الجسدي الوثيق أو مشاركة الملابس أو الأشياء الملوثة.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.