الرئيسية، رياضة

الحكم الإثيوبي يرتكب خطأً فادحاً حينما منح بطاقتين لحارس الزمالك دون طرده

صباح أكادير:

أثارت القرارات التحكيمية خلال المباراة التي فاز بها الزمالك بركلات الترجيح على ضيفه نهضة بركان أمس في نهائي كأس الكونفدرالية، حالة من الجدل الشديد والتشكيك في صحتها.

واتسمت المباراة بالقوة والندية بين الفريقين، وهو ما دفع الحكم الإثيوبي باملاك تيسيما، الذي أدار اللقاء، لاتخاذ مجموعة من القرارات الحاسمة، بعضها كان صائبا، فيما أثارت قرارات أخرى جدلا واسعا.

البداية من ضربة الجزاء التي احتسبت لمصلحة الزمالك المصري في الدقيقة (55)، بعد الاستعانة بتقنية الفيديو المساعد “VAR”، وترجمها محمود علاء إلى هدف التقدم لـ”المارد الأبيض”. فيما رفض الاستعانة مرة أخرى بتقنية “VAR”  عندما احتج لاعبو فريق نهضة بركان بشدة، مطالبين بمنحهم ركلة جزاء.

واستمرت القرارات التحكيمية المثيرة للجدل حتى الأنفاس الأخيرة من المباراة، فقبل دقيقتين من نهاية الوقت الأصلي، أشهر تيسيما ويسا، بطاقة حمراء مباشرة في وجه عمر النمساوي، الظهير الأيمن لنهضة بركان، بداعي تعمده صفع مهاجم الزمالك محمود كهربا.واتخذ الحكم هذا القرار بعد الاستعانة بتقنية الـ”VAR”

وتبقى اللقطة الأبرز والأكثر جدلا في المباراة، تلك التي شهدتها ركلات الترجيح، عندما ارتكب الحكم الإثيوبي، خطأ تقنيا فادحا، بعدم إشهاره بطاقة صفراء ثانية في وجه محمود جنش حارس مرمى الزمالك، بعدما تبين له أن جنش تحرك بشكل غير قانوني على خط مرماه عند تنفيذ أحد لاعبي نهضة بركان لضربة جزاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.