أخبار وطنية، الرئيسية

بدافع الانتقام.. مهاجر مغربي يفر من المستشفى لإضرام النار في مركز للشرطة.. والحصيلة قتيلتين و 23 جريحا

 

ألقت السلطات الأمنية الإيطالية، أمس الثلاثاء (21 ماي)،  القبض على قاصر مغربي، يشتبه بتورطه في إشعال النار داخل مركز أمني تابع لبلدية ميراندولا، متسببا في وفاة شخصين وإصابة أزيد من 20 شخصا.

ووفق موقع “غاتيزا دي مودينا” الإيطالي، فإن الحريق الذي تسبب به المراهق المغربي راحت ضحيته سيدتان مسنتان تبلغان من العمر 74 و84 سنة، إضافة إلى ثلاثة أشخاص في حالة خطيرة، وأزيد من 20 شخصا أصيبوا بالاختناق جراء الدخان.

وحسب المصدر نفسه، فإن مفتعل الحريق دخل متسللا عبر النافذة، على الساعة 3 بعد منتصف ليلة الثلاثاء (21 ماي)، للبحث عن شكاية ضده وبغرض الانتقام، ثم أخذ معطفا واقيا من الرصاص وهاتفا وحاسوبا، وأحرق قبل رحيله مركز الشرطة.

وبعد جدل حول سنه، أكد الموقع المذكور نقلا عن مصادر أمنية أن المهاجر المغربي لازال قاصرا وأنه يعاني من اضطرابات نفسية، إضافة إلى أنه قبل ارتكابه فعلته كان راقدا في المستشفى، ونزع عنه القنينة الحيوية ثم خرج ليقوم بفعلته الغريبة.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.