أخبار وطنية، الرئيسية

تفاصيل مثيرة عن فرار سجين خطير من المحكمة في عملية فريدة من نوعها

صباح أكادير:

تشهد مراكش حالة استنفار أمني كبير هذه الأيام، بعد هروب سجين بداية الأسبوع الجاري، من داخل المحكمة الإبتدائية بمراكش.

وذكرت مصادر محلية، أن السجين المتابع من أجل السرقة والنصب، والبالغ من العمر 20 سنة،  استغل بنيته النحيفة لفك يده من الأصفاد التي كانت تربطه مع سجين آخر ليتمكن في غفلة من الجميع من الهروب نحو وجهة غير معلومة.

وبحسب المصدر ذاته، فإن السجين تم عرضه على أنظار المحكمة وبعد الاستماع اليه من طرف القاضي قرر تأجيل قضيته الى جلسة يوم الثلاثاء المقبل، من أجل تمكينه من توكيل محامي، ليتم اخراجه الى الغرفة المخصصة لايداع السجناء المقرر عرضهم على المحكمة، وهناك استعطف دركي برخف الأصفاد التي تربطه مع سجين آخر بدعوى أنها تؤلمه ليستغل نحافة يده ويعمد إلى سلها من “المينوط”.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن المعني بالأمر تمكن من الهرب بعد تسلق حائط المحكمة والقفز خارجها دون أن يتمكن أحد من إيقافه.

وقد استنفر الحادث، مختلف مصالح الأمن بولاية أمن مراكش التي وضعت خطة أمنية محكمة لتتبع تحركات المتهم الهارب، باستعمال آخر التقنيات المخصصة لتعقب المتهمين، في الوقت الذي تم فيه فتح بحث قضائي مع عناصر الشرطة والدرك المسؤولين عن حراسة المعتقلين بمخفر المحكمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.