الرئيسية، حوادث

تفاصيل مثيرة بخصوص إعفاء حارس شخصي للعثماني أضاع حاملاًَ للسلاح و خراطيش !

 

تجري مصلحة الشرطة الإدارية بالأمن الإقليمي بسلا، أبحاثا مكثفة بالتنسيق مع مصالح أمنية أخرى، منذ الأسبوع الماضي، مع شرطي يحرس إقامة سعد الدين العثماني الأمين العام لحزب العدالة والتنمية ورئيس الحكومة.

التحقيق يأتي بعدما أضاع الأمني المذكور في ظروف غامضة حاملا للرصاص به ست خراطيش، ما تسبب في حالة استنفار أمني قصوى، دفعت أجهزة أمنية إلى الدخول على الخط في موضوع الأبحاث الإدارية والتقنية، أملا في العثور على الرصاص المفقود من الزي الرسمي للمشتبه فيه.

رجل الأمن كان مكلفا بحراسة فيلا رئيس الحكومة بحي السلام، غير بعيد عن مقر الأمن الإقليمي بسلا، حين أبلغ، الأسبوع الماضي، رؤساءه في العمل، أن حامل الرصاص ضاع منه في ظروف غامضة، وأنه يجهل كيفية ضياعه، فأمر مسؤولون أمنيون بالاستماع إليه إداريا، وأعفى من مهمة حراسة مسكن رئيس الحكومة مؤقتا.

وحدد الشرطي وجهات التي يسلكها من بيته إلى عمله والأماكن التي يتردد عليها قبل ضياع لوازم عمله، ورغم الأبحاث التي أجريت في الموضوع، لم يهتد المحققون إلى الرصاصات المختفية من حامل السلاح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.