أخبار وطنية، الرئيسية

وزير الصحة: فرض “الجواز الصحي” استند إلى الشريعة الإسلامية

 

قال وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد آيت الطالب، إن الخيار الحكومي المتمثل في إقرار الجواز الصحي، استند إلى “القواعد الجوهرية لمقاصد الشريعة الإسلامية، التي تدعو إلى الحفاظ على النفس باعتبارها أمانة، وعدم التهاون بها، كما حثت على إزالة الضرر واختيار أهون الضررين أو أخف الشرين، وتقديم المصلحة العامة على المصلحة الخاصة، وإقرار مسؤولية الفرد على نفسه، وإلزام الدولة باتخاذ كل التدابير الوقائية والعلاجية للقضاء على الأمراض ومنع تفشي الأوبئة والفيروسات المعدية”.

جاء ذلك في جواب له على سؤال كتابي للبرلمانية عن فدرالية اليسار فاطمة التامني، مضيفا أن “فرض الجواز الصحي لا يمكن إلا أن يسهم في دفع الفئات غير الملقحة إلى الانخراط بكثافة في الحملة الوطنية للتلقيح”، وشدد على أن “هذا هو الخيار الوحيد المتوفر حاليا”.

وأضاف آيت الطالب، “لا يسعنا إلا أن نؤكد بأن حث المواطنين والمواطنات على التلقيح عبر مقاربة الجواز الصحي، ليس ليكون ذلك تقييديا، بل على العكس، هذه الوثيقة الرسمية ستلعب دورا رئيسيا في السماح للأشخاص الذين تم تلقيحهم باستئناف حياة شبه طبيعية، ما سيعزز المنطق الاحترازي الذي يقتضي تخفيف الإجراءات على مجتمع الملقحين الذين أصبحوا يشكلون اليوم الغالبية العظمى ببلادنا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *