أخبار وطنية، الرئيسية

ظهور 4 أعراض مفاجئة لـ “نورو فيروس” المتحور الجديد لكورونا..وبريطانيا تقترب من تسجيبل رقم قياسى جديد من الإصابات

أعلنت وسائل إعلام بريطانية، اليوم الجمعة، عن تسجيل الرقم القياسي الذي سجلته البلاد في إصابات فيروس كورونا المستجد قبل رفعها معظم القيود الصحية.

وقدر مكتب الإحصاءات الوطني وصول عدد الإصابات بـ”كوفيد-19″ الأسبوع الماضي إلى 4.26 ملايين مقابل 4.3 ملايين إصابة خلال الأسبوع الأول من العام 2022، أي أعلى عدد إصابات سجّل في المملكة المتحدة التي تعد 67 مليون نسمة، منذ بداية جائحة “كوفيد-19”.

ولفت، إلى التفشي السريع للمتحورة الفرعية بي-إيه-2 من المتحورة أوميكرون، مشيرا إلى أن 6.25% من سكان انكلترا مصابون بكوفيد-19.

وفي سياق متصل، كانت قد بدأت عدوى فيروس «نورو فيروس» في الانتشار داخل المملكة المتحدة، وذلك بالتزامن مع تحذير مسؤولي الصحة من ظهور أي أعراض جديدة على المواطنين.

ووفقًا لصحيفة «ذا صن» البريطانية، فإن الإصابة بالقيء والإسهال بشكل عام من الأعراض الواضحة والمعروفة لفيروس نورو فيروس.
وأصدرت وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة (UKHSA) تحذيرًا لتذكير المواطنين بالأعراض وكيفية الوقاية منه والحفاظ على سلامتهم.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن البلاد لم تشهد بالفعل تفشي مرض نوروفيروس منذ بداية جائحة فيروس كورونا المستجد، خاصةً مع الالتزام بالتباعد الاجتماعي والإجراءات الاحترازية، ولكن الآن مع إلغاء القيود وتزايد عدد الأشخاص الذين يتواصلون اجتماعيًا عن قرب، بدأت الفيروسات الأخرى بالتسلل مرة أخرى إلى الحياة اليومية.

وبدأ فيروس نورو فيروس، الذي يصيب عادة خلال أشهر الشتاء، بالانتشار في دور الرعاية في إنجلترا، كما شهدت البيئات بريطانيا بالفعل 48% من التقارير عن المرض الملقب بحشرة الشتاء بشكل أكبر مما كان متوقعا، وبدأت دور الرعاية الآن تعاني من ارتفاع في الإصابات، والتي يمكن أن تكون خطرة على الفئات الأكثر ضعفًا.

ةقال البروفيسور سهير الغربية، إدارة مسببات الأمراض المعدية المعوية وسلامة الغذاء: «نورو فيروس، المعروف باسم حشرة القيء الشتوي، كان عند مستويات أقل من المعتاد طوال فترة الوباء، ولكن مع بدء الناس في الاختلاط مجددًا، بدأ معدل تفشي المرض مرة أخرى».

وتشمل أعراض نورو فيروس الظهور المفاجئ للغثيان والقيء والإسهال ولكن يمكن أن تشمل أيضًا ارتفاعًا في درجة الحرارة وألمًا في البطن وألمًا في الأطراف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *