الرئيسية، سياسة

بعد أن وصفت قيادات حزب ‘العدالة والتنمية’ بالأنذال..”ماء العينين” تواصل مسارها السياسي خارج “البيجدي”

صباح أكادير:

بعدما أصبحت البرلمانية ماء العينين محاصرة داخل فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، منذ تفجر لباسها المتبرج بشوارع فرنسا،  وبعد الإطاحة بها من منصب نائب مجلس النواب الذي كانت تجني منه تعويضات بمبلغ 7 ألف درهم شهريا، بالإضافة إلى السفريات وسيارة فارهة، تم إبعاد ماء العينين من مكتب لجنة العدل والتشريع، باتت البرلمانية المثيرة للجدل أمنة ماء العينين على خطوات من مغادرة حزب العدالة والتنمية.

وذكرت مصادر إعلامية،  أن أغلب أعضاء الأمانة العامة للحزب، ينتظرون تقديم البرلمانية لاستقالتها من جميع الهيئات، والتنظيمات الموازية للحزب بعد رفضها المثول أمام هيئة النزاهة والشفافية التي يرأسها القيادي بالحزب مصطفى الرميد الذي ساءت علاقاته بالبرلمانية منذ فترة البلوكاج والمؤتمر الأخير الذي أعاد سعد الدين العثماني لمنصب الأمين العام للعدالة والتنمية.

وأضاف المصدر ذاته، بأن “ماء العينين” أضحت على يقين بصعوبة إستكمال مسارها وطموحاتها السياسية داخل حزب “البيجدي”،  خاصة بعدما هاجمت قيادة حزب العدالة والتنمية،  ورأت أن الإطاحة بها منصبها كان بدافع التحامل لمجرد سلوك شخصي، في اشارة الى ظهورها بدون حجاب بباريس. و وصفت البرلمانية ‘أمينة ماء العينين’ بعض من قيادات حزب ‘العدالة والتنمية’ بالأنذال الذين تحاملوا عليها وأساؤوا اليها.

و أفاد المصدر ذاتها، بأن ماء العينين تنتظر التوقيت المناسب لإعلان مغادرتها لحزب المصباح والسفر للعيش خارج المغرب، مشيرا بكون الخطوات المنتظرة لـ”ماء العينين” جاءت بعد فترة تأمل طويلة وكذا مناقشتها لقضية مغادرة الحزب مع العديد من المقربين منها، حيث تعي ماء العينين جيدا بأن قيادة الحزب ستتحفظ على ترشيحها في الإستحقاقات الانتخابية المقبلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.