حوادث

إيداع نزيلة جناح الأمراض العقلية بعد أن فضحت إعتداءات جنسية خطيرة” داخل الخيرية

 

كشفت مصادر جد مطلعة ل عن اتهامات موجهة إلى إدارة دار الخير للمساعدة الإجتماعية بتيط مليل بطرد نزيلة تدعى ن.ب من مواليد 1995 بعدما، وإعادتها ووضعها في جناح للأمراض العقلية، فضحت اعتداءات جنسية تمارس على النزيلات من قبل موظفي الدار”.

أثارت الأنباء التي تحدثت عن إيداع نزيلة تدعى “ن.ب”  دار الخير للمساعدة الإجتماعية بتيط مليل  حناح الأمراض العقلية والنفسية حفيظة عدد من المتتبعين، لدرجة تحدثت عن وجود خلفيات غير بريئة وراء اتخاذ هذا القرار المفاجئ، على اعتبار أن النزيلة سبق طردها من الخيرية بعد أن فضحت اعتداءات جنسية تمارس على النزيلات من قبل موظفي الدار”.

وربط موقع “الأول” بناء على مصادره الخاصة، سبب “طرد” النزيلة، ووضعها مع مرضى الأمراض العقلية، لكونها ” أعطت شهادات صادمة للصحافة و للدرك الملكي حول الاعتداءات الجنسية التي تقع داخل المركز ….بعدها تم اخبار العاملين إنها تسللت و هربت”.

وأوضح المصدر ذاته، أن “النزيلة توجد الآن بجناح تضع فيه إدارة المركز عادة الأشخاص الذين يعانون من إضطرابات عقلية”.

وبخصوص الإعتداءات الجنسية التي فضحتها النزيلة، كشفت المصادر أنها قالت إن موظفين كانو يمارسون الجنس عليهن مقابل تمكينهم من السجائر.

ومن المعروف أن قضية الأوضاع التي تعيشها دار الخير أصبحت في يد القضاء،

هذا وقد نصبت الهيئة الوطنية لحقوق الانسان نفسها طرفا مدنيا بعد أن وصلت القضية إلى القضاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.