الرئيسية، حوادث

ضربة برق وراء حادث تحطم الطائرة الروسية وتفحم جثث 41 شخصا

 

أكدت لجنة التحقيقات الروسية مقتل 41 شخصا جراء حادث احتراق طائرة ركاب من طراز “Superjet-100” خلال تنفيذها هبوطا اضطراريا، يوم أمس الأحد، 5 ماي 2019، بمطار شيريميتيفو في العاصة موسكو.

وقالت لجنة التحقيقات الروسية، في بيان صدر عنها: ”حسب المعطيات المدققة، نجا 37 شخصا من أصل الـ78 الذين كانوا على متن طائرة Superjet-100”.

و قال مصدر روسي “مطلع” لوكالة الأنباء “إنترفاكس ” ،اليوم الاثنين ، إن حادث الطائرة الروسية المنكوبة يعود الى خلل في نظام الاتصال والأجهزة الإلكترونية بسبب ضربة البرق.

وأوضح المصدر أن سبب الهبوط الاضطراري لطائرة “سوبر جيت”، التي تعرضت أمس الأحد لحريق في مطار “شيريميتيفو” بموسكو تسبب في وفاة 41 شخصا، يعود الى أعطال متعددة في المعدات بسبب ضربة البرق.

وأشار المصدر الى أنه على ارتفاع حوالي كيلومترين، أرسل الطاقم إشارة استغاثة بسبب خلل في أجهزة الاتصالات وغيرها من الأجهزة الإلكترونية بسبب ضربة البرق.

وبعد ذلك ، قامت الطائرة بهبوط اضطراري قبل أن يصاب أحد أجزاء المحرك وتشتعل فيها النيران.

وفي نفس السياق ،تمكنت الجهات المختصة من الاطلاع على حالة الصندوقين الأسودين للطائرة الروسية “سوبر جيت” و أكدت عدم تعرضهما لأضرار، و أنه يمكن تحليل وقراءة بيانات الصندوقين لمعرفة الأسباب الحقيقية لوقوع الحادث المأساوي.

وأوضح المصدر أنه تم تسليم الصندوقين إلى “هيئة الطيران الدولي” التابعة لرابطة الدول المستقلة، لتحليل البيانات والتسجيلات، ولمعرفة أسباب الحادث وحيثياته.

وحسب مصدر طبي، اليوم الاثنين، فإن التعرف على هوية أغلبية القتلى جراء حادث طائرة الركاب في مطار “شيريميتيفو” سيتم عن طريق تحليل الحمض النووي.

وأوضح المصدر أنه “من الصعب تحديد هوية القتلى مباشرة، وذلك بسبب احتراق الكثير من الجثث داخل الطائرة، ولهذا سيكون هناك على الأرجح مزيدا من الفحص النووي” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.