تعليم

من أجل إدماج المشروع المقاولاتي في مسار الطالب الدراسي..معطيات جديدة عن النظام الوطني للطالب المقاول بجامعة ابن زهر وجامعات أخرى

 

لمواكبة النظام الوطني للطالب المقاول وأقطاب لخدمات مواكبة ريادة أعمال الطلبة بالجامعات، ومساعدة الطالب على نسج علاقات مع مختلف الفاعلين في عالم المقاولة من حاضنات وممولين وموردين وزبناء، وكذا تمكينه من إدماج مشروعه المقاولاتي في مساره الدراسي.

ويهدف النظام وفق مذكرة وزارة التربية الوطنية إلى دعم ومواكبة الطلبة الراغبين في الانخراط في مسار إحداث مقاولة، ويستهدف بالخصوص الطلبة المسجلين في السنة الأخيرة للتكوين بأحد الدبلومات المسلمة من طرف مؤسسات التعليم العالي العمومي أو مؤسسات التعليم العالي الخاص المعترف بها من طرف الدولة.

ومن أجل الانخراط في هذا النظام يقوم الطالب، حسب المذكرة ذاتها، بملء ملف ترشيح فريد وموحد على الصعيد الوطني، وسيتم إخبار الطلبة المهتمين في وقت لاحق بعنوان البوابة الالكترونية المخصصة لهذه العملية من طرف أقطاب خدمات مواكبة ريادة أعمال الطلبة بالجامعات.

وبحسب المصدر ذاته، تُخول صفة الطالب المقاول من طرف رئيس الجامعة بناء على الملف المنجز من طرف قطب خدمات مواكبة ريادة الطلبة بالجامعة المعنية.

وتتم دراسة ملفات الترشيح للحصول على صفة طالب مقاول من طرف أقطاب خدمات مواكبة ريادة أعمال الطلبة عن طريق لجان محلية للانتقاء مكلفة بتقييم الملفات وفق معايير أساسية تتمثل على الخصوص في جودة المشروع المقاولاتي وحافزية حامليه.

ويخول هذا النظام للطلبة مجموعة من الخدمات على رأسها تكوين في ريادة الأعمال والتسيير موجه لبناء مشروع مقاولاتي، وذلك على شكل ورشات وندوات ومواكبة فردية لمشاريع الطلبة، وكذا مواكبة من طرف أستاذ بالمؤسسة التي ينتمي إليها الطالب ومن طرف فاعل خارجي من شركاء قطب خدمات مواكبة ريادة أعمال الطلبة (مقاول، مهني، شبكة للمواكبة والتمويل،..).

فضلا عن ذلك سيتمكن الطالب من ولوج العمل المشترك بين المؤسسات الخاصة بقطب خدمات مواكبة ريادة أعمال الطلبة أو أي شريك آخر، وذلك بغية تعزيز التواصل بين الطلبة المقاولين في تنوعهم وتيسير الولوج لخدمات الخبراء.

كما سيتم، حسب المصدر ذاته، احتساب المشروع المقاولاتي ضمن الوحدات المرصدة والمحتسبة في التكوين الأساسي، كما يمكن للمشروع المقاولاتي تعويض التداريب أو مشروع نهاية الدراسة أو بعض الوحدات الأخرى.

وفي انتظار تعميم النظام الوطني للطالب المقاول على مستوى جميع الجامعات الوطنية، سيتم الشروع في تجربة نموذجية في كل من الدار البيضاء والرباط، حيث شرعت كل من جامعتي الحسن الثاني ومحمد الخامس في إحداث قطبين لخدمات مواكبة ريادة أعمال الطلبة، وذلك ضمن أنشطة مشروع ( Erasmus+Saleem) في إطار برنامج التعاون مع الاتحاد الأوربي( Erasmus+) خلال الفترة 2017-2020.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.