حوادث

شاب يقتل والده و يقطع رأسه و يدفنه بحفرة تستعمل لتخزين الحبوب

صباح أكادير:

أسدلت  محكمة الاستئناف بآسفي، أمس الثلاثاء ، الستار عن الفصل الأول من محاكمة الشاب المتورط في قتل والده بدوار أولاد كَاسم بجماعة سيدي التيجي بإقليم آسفي، نهاية شهر يوليوز 2018، قبل أن يعمد إلى قطع رأسه، ودفنه بحفرة تستعمل لتخزين الحبوب. وقضت في حقه بالسجن المؤبد.

وتعود تفاصيل القضية إلى نهاية شهر يوليوز الماضي، عندما أقدم شاب يبلغ من العمر 22 يقطن بدوار أولاد كاسم بالجماعة القروية “سيدي التيجي” بآسفي، على قتل والده البالغ من العمر قيد حياته 57 سنة، حيث عمد إلى الإجهازعليه بواسطة فأس أثناء نومه، قبل ان يقوم بنقل الجثة الى اسطبل قريب من المنزل وقام بقطع رأسه ورميه في حفرة يبلغ عمقها حوالي 4 أمتار، حسب ما صرح به المتهم للدرك الملكي.

وربط الجاني أسباب قتل والده بأنه كان يتعرض للسب والضرب من طرفه، رفض والده عبد الكبير، 57 سنة فكرة السكن رفقته، جعلته يفكر في قتله، قبل أن  يعجل بتنفيذ خطته.

وخلف شروع الابن القاتل، والذي كان يتنقل للعيش ما بين والدته بالرباط ووالده بجماعة سيدي التيجي بإقليم آسفي، في بيع عدد من رؤوس الماشية والأبقار التي كان يملكها والده، في مزيد من الشك والارتياب حول أن يكون قد تخلص من والده، لاسيما وأنه يلح على عمته،  عدم تقديم بلاغ للدرك الملكي حول اختفاء الأب.

وتبعا لذلك تفجرت قضية الجريمة الشنعاء، بعدما تقدمت عمة الجاني للدرك الملكي بشكاية في الموضوع انتهت بكشف تفاصيل الجريمة البشعة.

و بهذا حكمت المحكمة عليه بالسجن المؤبد نظرا للأفعال الشنيعة التي ارتكبها والتي وصلت الى حد التنكيل بجثة والده.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.