الرئيسية، حوادث

جثمان الموظف الجماعي الذي قتل زوجته وذبح نفسه في طريقها إلى تافراوت..تفاصيل مثيرة عن حياة الرجل وزوجته

صباح أكادير:

في جديد قضية الجريمة المروعة التي هزت حي سايس بمدينة فاس، عشيّة يوم أمس الثلاثاء، والتي راحت ضحيتها سيدة ثلاثينية على يد زوجها، كرت مصادر مطلعة، أن الزوجين (45 سنة – 43 سنة) كانا يقطنان بمنزل متواجد في حي الأرجنتين وسط بمدينة فاس، مضيفة أن موظف بجماعة أكدال يعمل بقسم ” الصحة ” أن الزوج يتحدّر من مدينة تافراوت، قبل أن يقرر الانتقال إلى مدينة فاس حيث تمكن من  الحصول على عمل داخل جماعة أكدال ليتقر نهائيا هناك بعد زواجه من الهالكة.

وأضافت المصادر ذاتها، أن بعض أفراد عائلته، انتقلوا إلى فاس حيث ينتظر أن يتم نقل جثمانه إلى مسقط رأسه.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن يوم الواقعة، دخل في خلاف مع زوجته لأسباب مجهولة، لينتهي بجريمة قتل بشعة، بعدما أقدم على وضع حدّ لحياتها، عن طريق توجيه طعنات إلى جسدها بواسطة سلاح أبيض، ليقوم بذبحها من الوريد الى الوريد لتفارق الحياة على الفور بداخل منزل الزوجية بطريق صفرو، ثم ينتحر بذبح نفسه .

وأضاف المصدر ذاته، أنه بعد عودة أبناء الضحية والجاني من المدرسة، اكتشفوا جثتيْ والديهما داخل مسكن الأسرة، قبل أن يحجّ إلى عين المكان، العديد من الجيران الذين أثارهم صوت الصراخ.

هذا، ومباشرة بعد وقوع الحادث، حلت عناصر الشرطة القضائية و العلمية و السلطة المحلية بعين المكان للقيام بالمتعين، وفتحت تحقيقا للكشف عن ظروف وأسباب هذه النازلة التي انتهت بنقل جثامين الضحايا إلى مستودع الأموات بمستشفى الغساني بفاس من أجل إخضاعهم للتشريح الطبي بناء على أوامر من النيابة العامة

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.