الرئيسية، صحة وجمال

إيبولا يعود ويصيب 27 شخصا في يوم واحد

 

كشفت وزارة الصحة في جمهورية الكونغو الديمقراطية، أول أمس الأحد، أن الدولة سجلت 27 حالة إصابة جديدة مؤكدة بـ”إيبولا” في يوم واحد، ليرتفع عدد الحالات المؤكدة إلى 126 حالة، وهو أكبر عدد منذ إعلان التفشي الحالي للمرض في غشت الماضي. وانحصر العدد المعلن سابقا في 110 حالات مؤكدة، قبل أسبوعين.

وينتشر المرض في المناطق الشرقية من البلاد بأعلى معدل، وبالأساس بسبب سلسلة من الهجمات التي شنتها ميليشيات وغيرها. وفي الشهرين الأخيرين، تعرضت خمسة مراكز لـ”إيبولا” لهجمات، كما قتلت ميليشيات موظفا كبيرا في منظمة الصحة العالمية قبل عشرة أيام.

ويظل المهاجمون مجهولين غالبا، لكن يعتقد أنهم يضمون رجال ميليشيات محليين وأعضاء جماعة تعارض جهود التعامل مع “إيبولا”. ويظن كثيرون أن “إيبولا” ليس إلا “مؤامرة” دبًرتها الحكومة وبلدان أجنبية.

ويعد التفشي الحالي للفيروس ثاني أكبر تفشّ في التاريخ منذ تفشي الوباء الذي قتل أكثر من 11 ألفا في هذه الدولة، الواقعة في غرب إفريقيا، في الفترة بين 2013 و2016.

ويسود الاعتقاد بأن تفشي هذا الوباء في إقليمي “كيفو” (شمال) و”إيتوري” (شرق) أودى، حتى الآن، بحياة ما لا يقل عن 891 شخصا وأصاب ما يزيد عن 500 شخص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.