حوادث

شاب ينهي حياته شنقا باشتوكة أيت باها، وامرأة تقدم على الانتحار برمي نفسها من نافذة المنزل

 

صباح أكادير:

وضع شاب في الثلاثينيات من العمر، حدا لحياته ليلة أمس السبت، بدوار “سيدي بومزكيد” بجماعة إمي مقورن إقليم اشتوكة أيت بها.

وذكرت مصادر مطلعة، أن الهالك لفّ حبلا حول عنقه وربطه بنافذة البيت ليضع حدا لحياته في غياب أفراد أسرته.

وتابعت المصادر ذاتها، أن الهالك كان يعاني من اضطرابات نفسية،  ليقدم على الانتحار بهذه الطريقة المأساوية مخلفا صدمة قوية لدى عائلته وجيرانه.

وفور توصلها بالخبر، انتقل إلى مكان الحادث درك بيوكرى، لمعاينة الجثة، قبل أن يتم نقلها إلى مستودع الأموات للتشريح الطبي. في الوقت الذي فتحت فيه تحقيقا في الموضوع، تحت إشراف النيابة العامة.

وفي سياق متصل، أقدمت امرأة أمس السبت على الإنتحار برمي نفسها من نافذة منزلها بالطابق الأول بشارع محمد الدرة بمدينة تطوان.

وبحسب مصادر مطلعة، فإن المرأة المذكورة أصيبت بكسور وجروح وصفت بالخطيرة، حيث تم نقلها إلى المستشفى الجهوي سانية الرمل لتلقي العلاجات الضرورية.

هذا، و قد هرعت السلطة المحلية وعناصر الأمن إلى عين المكان وباشرت تحرياتها وتحقيقاتها للكشف عن الأسباب التي دفعت بالمعنية بالأمر إلى الإقدام على محاولة انهاء حياتها بهذا الشكل.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.