الرئيسية، سياسة

الحمراء والخضراء..”ديربي”تمرير “ميساجات سياسية” يستنفر الحكومة ويرفع درجة التأهب الأمني إلى القصوى

صباح أكادير:

بعد النجاح الكبير الذي حققته الأغنية الجديدة لأنصار الوداد البيضاوي، تحت عنوان “قلب حزين”، وإعلان الجماهير والفصائل المساندة لفريق الوداد البيضاوي، حضورها الرسمي للقاء الديربي بين الرجاء والوداد، مساء اليوم الأحد بالعاصمة الحمراء ضمن لقاءات الجولة 25 من البطولة الاحترافية، تسير كل المؤشرات في اتجاه ترديد أنصار الحمراء كلمات “القلب الحزين” ويرد عليها جمهور الخضرا ب «فبلادي ظلموني»، التي حققت انتشارا واسعا وتحولت إلى صوت الشعب في عدد من البلدان العربية.

ومع وجود كل هذه المؤشرات، والتفاعل الكبير الذي تحققه هذه الأغاني يوما بعد آخر، و التي تنتقد هي الأخرى الأوضاع بالبلاد و تتحدث عن الواقع الاجتماعي الصعب الذي تعاني منه شريحة كبيرة من المجتمع المغربي. خلق حالة استنفار كبير في الداخلية والحكومة، إذ جرى تخصيص ترتيبات خاصة لهذا العرس الكروي حتى لا يتحول إلى مناسبة لتمرير “ميساجات سياسية”.

وفي هذا السياق، ذكرت مصادر مطلعة، أن المديرية العامة للأمن الوطني، زوّدت ولاية أمن مراكش بعدد كافي من أفراد الشرطة، واتخذت تدابير آنية أثناء المقابلة وقبلها، حيث سيتم مرافقة الجماهير التي ستتقاطر على عاصمة النخيل، عبر الطريق السيار إلى الملعب الكبير، في حين سيتم فرض مراقبة خاصة للمحطات الطرقية وأيضاً محطة القطار.

كما سيشهد الديربي، استعمال عشرات السيارات الشرطية مزودة بتجهيزات معلوماتية للتنقيط المباشر، وستجوب سيارات مزودة بكاميرات مراقبة عالية الدقة محيط الملعب.

وسيعرف أيضا حضور فرق الكلاب البوليسية والخيالة، إلى جانب عربات لمكافحة الشغب مزودة بخراطيم المياه.

وتأتي هذه الترتيبات الأمنية، من أجل مرور هذا الحدث الكروي في أحسن الظروف للحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة، وضمان فرجة في ظروف تضمن كرامة الجمهور”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.