الرئيسية، سياسة

معطيات مثيرة عن الضربة الرأسية:بنشماس قام من مكانه ومديده لمصافحة “البامي” الجماني فوجه له صفعة قوية وأسقطه أرضا

صباح أكادير:

لا زالت قضية الضربة الرأسية التي تلقاها الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة حكيم بنشماس من قبل النائب البرلماني إبراهيم الجماني، خلال الاجتماع الذي عقد يوم أمس الخميس بالمقر المركزي لحزب الأصالة والمعاصرة، (لازالت) تحظى باهتمام الرأي العام والفاعلين السياسيين وتعد بالعديد من المفاجآت.

وفي هذا السياق، كشف نائب برلماني حضر الاجتماع عن تفاصيل مثيرة تخص الواقعة، وذكر في تصريح خص به موقع “زنقة 20″، أن بنشماس كان في اجتماع مع النواب البرلمانيين الذين اختارهم لتمثيل البام بهياكل مجلس النواب، وهو الوقت الذي اقتحم فيه الجماني قاعة الاجتماع، بشكل فاجأ الجميع،  واتجه مباشرة نحو بنشماس الذي قام من مقعده لتحيته، وبمجرد ما أن مد له يده لمصافحته حتى فاجأه الجماني بصفعة قوية  على وجنته اليمنى بدل تحيته.

وأضاف المصدر ذاته، أن الصفعة القوية التي تلقاها بنشماس، جعلته يفقد توازنه، خلال العودة للجلوس على كرسيه الذي ابتعد من مكانه ليسقط أرضاً. قبل أن يتدخل أبو درار لتلطيف الأجواء لكن بعد فوات الأوان.

من جهته، إبراهيم الجماني البرلماني المعني “بالمعركة”، ذكر أن أسباب انتفاضته في وجه بنشماس تعود بالأساس إلى مجموعة من المعطيات المتعلقة بالعملية الانتخابية.

وأوضح في تصريح صحفي، أنه كان قد قدم ترشيحه للنيابة الثانية للغرفة الأولى لكنه تفاجأ بأن الأمين العام للحزب بنشماس قدم لائحة أخرى وأضاف أنه لما استفسرته عن الأسباب “تجاهلني ولم يرد علي فوقع ما وقع”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.