الرئيسية، مختلفات

للتعبير عن الغضب..النشطاء الأمازيغ ينقلون مسيرتهم من أكادير إلى الرباط

صباح أكادير:

قررت حركة “تاوادا ن إيمازيغن” نقل تخليد ذكرى “تفسوت ن إيمازيغن” (الربيع الأمازيغي)، والذي كان من المقرر تخليده عبر مسيرة وطنية يوم 21 أبريل الجاري بمدينة أكادير، إلى الرباط.

وتأتي هذه الخطوة، حسب بيان المجلس الفيدرالي لـ”تاوادا ن إيمازيغن”، استجابة لدعوة المعتقلين على خلفية حراك الريف الداعين إلى الخروج في مسيرة وطنية يوم الأحد 21 أبريل الجاري بالرباط.

وأكد المجلس الفيدرالي لـحركة ”تاوادا ن إيمازيغن”، “استجابتها لدعوة المعتقلين السياسيين لحراك الريف وانخراطها التام في مسيرة 21 أبريل، انطلاقا من موقفها الثابت في دعم نضالات الشعب المغربي من أجل الحرية و الكرامة والعدالة الاجتماعية، والمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين لحراك الريف وكل الحركات الاحتجاجية والمعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي وجبر ضررهم وتحقيق مطالبهم المشروعة”.

وقال المصدر ذاته إن تاريخ مسيرة معتقلي الريف في الرباط يتزامن مع تخليد “ذكرى “تفسوت ن إيمازيغين” (الربيع الأمازيغي)،  “في ظل ما يعيشه الشعب الأمازيغي من انتزاع أراضيه والسطو على ممتلكاته وقمع وسجن أبناءه الأحرار وطمس هويته واستهداف لغته و ثقافته”.

ودعا بيان الحركة كل “تنسيقياتها ومناضلاتها ومناضليها وعموم إطارات وفعاليات الحركة الأمازيغية والديمقراطية للمشاركة المكثفة في هذه المسيرة الوطنية الشعبية استجابة لنداء المعتقلين السياسيين لحراك الريف ولمطالبة الدولة المخزنية بإطلاق سراحهم والقطع مع سياسة الاستبداد والمقاربة البوليسية المسلطة على الشعب”. حسب تعبير البيان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.