الرئيسية، تعليم

فضيحة من العيار الثقيل حول تلاعبات بسلك الماستر تهز كلية العلوم

فضيحة:

فجرت طالبة باحثة بجامعة الحسن الأول بمدينة سطات، فضيحة من العيار الثقيل، بعد كشفها عن وثائق تفيد تورط كلية الحقوق بذات الجامعة في ملف تزوير، يتعلق بولوج “صحافي” ينتمي لحزب التقدم والاشتراكية إلى مسلك الإجازة المهنية، ثم إلى الماستر، دون توفره على دبلوم الدراسات الجامعية DEUG أو شهادة الإجازة.

وقد نشرت الطالبة الباحثة، على صفحتها الفايسبوكية رابطا لموقع إلكتروني نشر وثائق تؤكد أن “الطالب الصحفي حصل على إجازة مهنية وماستر بدون توفره على دبلوم الدراسات الجامعية العامة (الدوك) وغيره من الشروط التي تخول له ذلك وناقش رسالة الماستر بلجنة لا تتوفر إلا على أستاذ واحد”.

وعلقت الطالبة شيماء غنيم، التي كانت قد دخلت في اعتصام إنذاري بكلية الحقوق بسطات، احتجاجا على ما أسمته “التضييق الذي تتعرض إليه من طرف عمادة كلية الحقوق بسطات بعد رفض العميد تسليمها شهادة التسجيل بسلك الدكتوراه مع تهديدها بالإحالة على المجلس التأديبي”، (علقت) على الفضيحة بالقول “هذا بعض من فيض ما جاء في تقرير جطو حول كلية الحقوق بسطات”، متسائلةً “إلى متى سيظل التستر حول ما يجري بهذا الموقع الجامعي؟ من له مصلحة التستر على من؟ أسئلة وغيرها ستظل عالقة إلى حين تفاعل الوزارة الوصية علها تطمئن الرأي العام”.

من جهة أخرى، علق الإعلامي ياسين الحسناوي عن الواقعة، مؤكدا أنه اطلع على وثائق مسربة أظهرت استفادة الطالب الصحفي بطريقة غير مشروعة من الولوج الى مسلك الاجازة المهنية ثم إلى الماستر، دون توفره على دبلوم الدراسات الجامعية DEUG.

هذا، وتجدر الإشارة إلى أن كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية، التابعة لجامعة الحسن الأول بسطات، كانت قد عاشت في الفترات الأخيرة على وقع فضائح بالجملة واتهامات لحزب العدالة والتنمية بالسيطرة على دواليبها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.