أخبار وطنية، الرئيسية

عمال ومسؤولون كبار متورطون في نهب الرمال والداخلية تتوصل بحقائق خطيرة

 

كشفت التحقيقات التي أنجزتها المفتشية العامة للإدارة الترابية، بتعليمات من زينب العدوي، الوالي المفتش العام لوزارة الداخلية، (كشفت) عن تورط العديد من المسؤولين في الإدارة الترابية في التستر على مافيا المقالع “السرية”.

وحسب يومية الصباح، فقد توصل رجال المفتشية نفسها، بحقائق خطيرة، تفيد أن بعض العمال تحولوا إلى “واق” يحمي نافذين يملكون أكثر من مقلع رملي وحجري، خصوصا تلك التي تنشأ خارج كل الضوابط القانونية فوق الوديان، تماما كما هو الشأن في إقليم سيدي قاسم، إذ تدين تقارير رسمية، تواطؤ الرجل الأول في الإقليم، الذي غادر في حركة العمال، التي جرت في وقت سابق، مع شخصية نافذة تحتمي بمظلة وزير معروف كان يتحكم في منح وسحب رخص إنشاء المقالع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.