أخبار وطنيةالرئيسية

ويستمر حقد الجزائر على المغرب باتخادها لهذا القرار الاحادي الجديد

عادت الجارة الشرقية الجزائر، إلى محاولة إقصاء المغرب من الملف الليبي، بتنظيم مؤتمر حول الأزمة الليبية تقتصر فيه على “دول الجوار”.

وفي السياق ذاته، أعلنت الجزائر رسميا، عن احتضانها لاجتماع وزارى لمجموعة دول جوار ليبيا، ينعقد غدا الاثنين، بهدف إيجاد حل سياسي للأزمة التي تعيشها البلاد.

وحصرت الجزائر الاجتماع الوزاري على مجموعة دول جوار ليبيا، حيث أعلنت كل من مصر وتونس وليبيا والسودان والتشاد والنيجر، موافقتها على الحضور.

دعوة الجزائر لهذا الاجتماع، تأتي في الوقت الذي يستعد المغرب لاستقبال رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، في جولة جديدة من جولات تقريب وجهات النظر بين الفرقاء الليبيين، في ظل تعثر إخراج الميزانية من البرلمان الليبي، والعراقيل التي تقف أمام تنفيذ الحكومة الليبية لالتزاماتها.

‎وكان عبد الله حسين اللافي نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي قد قام بزيارة للمغرب خلال هذا الأسبوع، أشاد فيها بالدعم الذي توليه المملكة للملف الليبي، واحتضانها لمختلف الأطراف لإنضاج شروط التوافق.

وخلال استقبال اللافي هذا الأسبوع، عاد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، للتأكيد على أن المغرب لا يملك أي أجندة لحل الأزمة الليبية، ولكنه يحتضن الليبيين ليكون الحل ليبيا، كما شدد على أن الرباط لا يحركها أي طموح أو ارتباط بمصالح ضيقة مرتبطة بالجوار المغاربي. (اليوم 24)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى