أخبار وطنيةالرئيسية

وزير سابق يقضي 10 ساعات لدى الفرقة الوطنية والتحقيقات تقترب من الإطاحة ببرلمانيين ومكاتب دراسات ورؤساء بلديات

للمرة الثالثة يمثل الوزير السابق و البرلماني ‘محمد موبديع أمام الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بمقرها المركزي بالدار البيضاء، في ملف يتعلق بشبهة اختلالات وخروقات شابت تسيير جماعة الفقيه بن صالح التي يترأسها مبديع لزيد من 20 سنة.

وذكر موقع “زنقة 20″، أن محمد مبديع، قضى أزيد من عشر ساعات، لدى عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، مشيرة، إلى أنه بمقر الفرقة على الساعة الثامنة صباحاً من ذات اليوم ولم يغادر ذات البناية سوى مع الثامنة مساءاً.

وواصلت عناصر الشرطة القضائية الإستماع للوزير السابق على خلفية قضية صفقات الدراسات الوهمية التي كلفت المليارات ببلدية الفقيه بنصالح كما واجهت ذات العناصر المكلفة بالتحقيق رئيس بلدية الفقيه بنصالح بملفات ثقيلة تهم تبذير المال العام.

و شددت المصادر ذاتها، على أن التحقيقات تقترب من الإطاحة ببقية المتورطين في فضيحة الصفقات الوهمية التي كانت تدر المليارات على شركات بعينها دون أن تجد المشاريع المعنية طريقها للتنزيل، بينهم مالكي مكاتب دراسات و رؤساء بلديات وبرلمانيين تم الكشف عن أسمائهم وهو ما يفتح أبواب التحقيقات مع رؤساء مجالس أخرى على مصراعيها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى