صحة وجمال

وزير الصحة يكشف أسباب انقطاع بعض الأدوية بالمملكة

 

أكد وزير الصحة أناس الدكالي، أن انقطاع بعض الأدوية بالمملكة، ظاهرة عالمية وتبقى محدودة، موضحا بأن “هناك 7 آلاف دواء متداول في السوق الوطنية، فيما أقل من 5 في المائة من الأدوية التي يمكن أن تعرف انقطاعات مؤقتة اليوم” يقول الوزير.

وأوضح الدكالي في معرض جوابه على  سؤال تقدم به فريق العدالة والتنمية، حول الانقطاع المتواصل لبعض الأدوية، خلال الجلسة الأسبوعية للأسئلة الشفوية بمجلس النواب اليوم الاثنين 10 يونيو الجاري، أن هناك أسباب “منها داخلية، ترتبط بالمساطر المطبقة بمراقبة مخزون الاحتياطي بحكم قانون مراقبة المخزون الاحتياطي الذي أصدر فيه مرسوم في سنة 2002 والذي لا يلائم الأدوية كمادة، ونحن اليوم مع وزارة الحكامة بصدد تحيين هذا القانون، كما أن هناك عوامل خارجية مرتبطة بالاختيارات الاستراتيجية ببلادنا ، فـ65 في المائة من الحاجيات يلبيها السوق الوطني” يقول الدكالي.

ولفت المسؤول الحكومي إلى أنّ “هناك سببا رئيسيا وراء انقطاع بعض الأدوية، والمتمثل في الشركة الأم، حيث تتركز المادة الأولية في ثلاثة بلدان في العالم؛ هي الصين والهند وأمريكا، فإذا انقطعت المادة الأولية بات من غير الممكن تصنيع الدواء في المغرب”.

وأضاف الدكالي أنّ “استهلاك المغربي لـ450 درهما في السنة، مقابل الحصول على الدواء، أمر يقلّل من جاذبية السوق المغربي، إذ تفضل بعض الشركات بيع أدويتها للجار الذي ربما يستهلك الدواء مرتين، عوض المواطن المغربي”.

وأبرز المتحدث، أن هناك صفقات عمومية التي بها مشكل، وهي أنه إذا كان ثمن الدواء منخفض لا يأتي أي أحد للمشاركة في الصفقة العمومية، لافتا إلى أنه يتم التغلب  على هذه الأشياء بالرخص المؤقتة التي يتم تقديمها عندما ينتهي الدواء.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق