أخبار وطنيةالرئيسية

وزير الداخلية يوجه برقية مستعجلة للولاة والعمال ويطالب بالصرامة في تطبيق الإجراءات لتفادي الحجر الصحي الشامل

وجه عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية ثاني أيام عيد الأضحى برقية مستعجلة إلى الولاة والعمال بجهات و أقاليم المملكة، يدعو فيها إلى عقد اجتماعات اللجان الإقليمية للأمن بربوع المملكة، وذلك لاتخاذ الإجراءات التنظيمية والأمنية للتطبيق الحازم لبلاغ الحكومة الأخير.

ويأتي ذلك، تزامنا مع ارتفاع مؤشر الإصابة بفيروس كورونا المستجد وارتفاع عدد الإصابات اليومية، و انتشار البؤر الوبائية، ما قد يشكل تهديدا للمنظومة الصحية بسبب التهور والتهاون اللذين أعقبا تخفيف إجراءات القيود في المغرب.

وحملت برقية عبد الوافي لفتيت في طياتها تعليمات صارمة لكل التشكيلات الأمنية بشأن التطبيق الحازم لهذه التعليمات ومنها منع التنقلات غير المرخصة بين 11 ليلا و 4 و النصف صباحا، وارتداء الكمامات و الحرص على اعتماد الحزم في تطبيقها.  لتفادي انتكاسة قد تعجل بفرض حجر عام على المواطنين.

وكانت الحكومة المغربية، قد قررت اتخاذ مجموعة من الإجراءات ابتداء من يوم غد الجمعة المقبل على الساعة الحادية عشر ليلا للحد من انتشار وباء كورونا المستجد.

و تشمل الإجراءات حظر التنقل الليلي على الصعيد الوطني من الساعة الحادية عشر ليلا إلى الساعة الرابعة والنصف صباحا. ويستثنى من هذا الحظر الأشخاص العاملون بالقطاعات والأنشطة الحيوية والأساسية والأشخاص ذوي الحالات الطبية المستعجلة، كما تقييد التنقل بين العمالات والأقاليم بضرورة الإدلاء بجواز التلقيح، أو برخصة إدارية للتنقل مسلمة من السلطات الترابية المختصة.

كما سيتم منع إقامة جميع الحفلات والأعراس، ومنع إقامة مراسيم التأبين، مع عدم تجاوز 10 أشخاص كحد أقصى في مراسيم الدفن، والتقيد بـ 50 في المائة كحد أقصى من الطاقة الاستيعابية للمقاهي والمطاعم، وكذلك عدم تجاوز 50 في المائة من الطاقة الاستيعابية لوسائل النقل العمومي، وعدم تجاوز المسابح العمومية لـ50 في المائة من إمكانياتها الاستيعابية، إضافة إلى عدم تجاوز التجمعات والأنشطة في الفضاءات المفتوحة لأكثر من 50 شخصا، مع إلزامية الحصول على ترخيص من لدن السلطات المحلية في حالة تجاوز هذا العدد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى