أخبار وطنيةالرئيسية

وزير الخارجية الإسباني يبعث رسائل طمأنة بشأن موقف بلاده من قضية الصحراء المغربية

بعث وزير الخارجية الإسباني خوسي مانويل ألباريس رسائل طمأنة للمعارضة اليمينية، ولحلفائه في ائتلاف يونيداس بوديموس من داخل الحكومة، بشأن موقف بلاده من قضية الصحراء المغربية.

وقال خوسيه مانويل ألباريس في مقابلة مع صحيفة “لفونغوارديا” إن “العلاقة بين المغرب وإسبانيا هي إطار ثري وواسع للمصالح على اختلافها”، وتابع أن ملف الصحراء “واحد من العديد من الملفات الأخرى. يجب أن ننظر للعلاقة بين إسبانيا والمغرب في شموليتها”.

واعترف في المقابلة بأنه أجرى مباحثات هاتفية مع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، دون أن يذكر ما إذا كانا قد تطرقا للنزاع الإقليمي، وقال “مع السيد بلينكن تناولنا جميع المسائل ذات الاهتمام المشترك، والتي يوجد منها الكثير. وفيما يتعلق بالصحراء المغربية، فإن المهم هو مركزية الأمم المتحدة “.

وعلى عكس سلفه على رأس الدبلوماسية الإسبانية، امتنع الباريس عن انتقاد اعتراف إدارة ترامب في 10 دجنبر بالسيادة المغربية على الصحراء المغربية.

ومباشرة بعد خطاب الملك محمد السادس في 20 غشت والذي أعلن فيه انتهاء الأزمة الدبلوماسية بين المغرب وإسبانيا، حذرت العديد من الأصوات في إسبانيا رئيس الحكومة بيدرو سانشيز من “اعتراف محتمل بالسيادة المغربية على الصحراء”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى