أخبار وطنيةالرئيسية

وزارة الفلاحة تفاجئ الراعي“مول الخبزة” بهدية سخية..+فيديو

 

في خطوة أثارت استحسان الجميع، و بتكليف من وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات محمد الصديقي، قام يوم أمس السبت 11 دجنبر الجاري المدير الجهوي للفلاحة بجهة درعة تافيلالت سعيد أقريال، وأطر من المديرية الجهوية للفلاحة  على تقديم هدية سخية لمحمد المكي، بطل الفيديو المعروف بـ “مول الخبزة” الذي نشرته سائحتان فرنسيتان، كمكافأة منها على الموقف الذي قام به، والذي أعطى صورة جد مشرفة عن المغرب والمغاربة وقدم خير مثال للمواطن المغربي البسيط، والقنوع، الشهم، الكريم والمضياف أمام العالم.

وأشرف المدير الجهوي للفلاحة بدرعة تافيلالت على تسليم شاحنة من الشعير وعلف للماشية للراعي محمد المكي وصديقه إسماعيل الصالحي إلى جانب إشرافه على تقديم مشروعين أحدهما خاصة بتشييد مآوى للماعز والأغنام، وآخر يهم حفر بئرين بالمنطقة، وهو ما ستستفيد منه ساكنة الدوار كتقدير ودعم من وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات لهما على ما أبانوا عنه من سماحة وأخلاق وجود وكرم تجاه سائحتين فرنسيتين.

وكانت مديرية الفلاحة بالجهة قد تواصلت مع “مول الخبزة” قبل بضعة أيام، مستفسرة إياه عن حاجيات أبناء المنطقة، ليختار ما ذكرناه سابقا، وهو الأمر الذي تم تحقيقه بشكل سريع.

وكان الشاب الذي يدعى امحمد ألمكي، ينحدر من إقليم تنغير، قد أشعل مواقع التواصل الاجتماعي بسبب ردة فعله العفوية والإنسانية مع سائحتين فرنسيتين مهووستين بالبحث والنبش في المجهول بمنطقة منسية.

إذ لم يكن يعلم  محمد المكي أو “موحا” كما يحلو لأهل رحال الجنوب الشرقي أن ينادونه به، أن تقوده عبارة “نحن لانبيع الخبز” الى شهرة واسعة، بعدما أصبح حديث وسائل اعلام فرنسية أثنت على تعامله وتصرفه إزاء سائحيتين فرنسيتين حين طلبتا منه  الحصول على خبز مقابل المال، فمنحهما خبزة قائلا ما مفاده ”l’argent nn .. نحن لا نبيع الخبز”.

بهذه العفوية الصادقة التي تنهل من كرم وجود المغاربة الضاربين في جذور التاريخ، نجح الشاب “محمد المكي”، في رسم صورة وردية جميلة جدا عن المغرب، وهي الصورة التي تناقلتها وسائل إعلام دولية، قامتا بتوثيق ذلك عبر شريط فيديو جرى تداوله على نطاق واسع جدا.

الشاب “محمد” وعلى الرغم من فاقته وفقره، قدم صورة رائعة تعكس كرم وسخاء المغاربة، حينما رفض أن يتسلم مقابل “خبزة” أهداها للسائحتين الفرنسيتين، حيث قال: “نحن لا نبيع الخبز”، وهي العبارة التي أدهشت الفرنسيتين، استطاع أن ”يكسب قلوب الآلاف، بل الملايين الذين تابعو الروبورتاج في أوروبا والمغرب.. شاب فقير، غني بالقناعة وبالقيّم الإنسانية، وابتسامته العريضة هزمت قساوة الحياة هناك وسط جبال الأطلس”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى