أخبار وطنية

وزارة أمزازي تواجه أكبر ورطة في تاريخها بعد التحدي الجديد لأساتذة التعاقد

 

دعت “التنسيقية الوطنية للأساتذة المتعاقدين كافة الأساتذة المعنيين بالتعاقد وخصوصا فوجي  2016 و 2017 والمعنيين حاليا بتجديد عقود العمل إلى رفض التوقيع على كل الملحقات المصاحبة للعقود مع المطالبة العاجلة بإدراج الكل في القانون الأساسي للوظيفة العمومية كزملائهم السابقين.

وأوضحت التنسيقية في بلاغ لها، إن بعض الأكاديميات الجهوية أصدرت مذكرات لتجديد العقدة لأفواج سنة 2018 و2017 و2016، وذلك في إطار سعيها الدائم إلى شرعنة التعاقد.

وأضافت التنسيقية في بلاغها أن الأكاديميات الجهوية حاولت اللعب على عامل الوقت لاستدراج الأساتذة وإرغامهم على توقيع العقود، وبعد نقاش جدي فإن المجلس الوطني للتنسيقية قرر وبشكل ديمقراطي مقاطعة توقيع ملحق هذا العقد “لأنه يضرب في العمق مطلب التنسيقية المتمثل في الإدماج وإسقاط التعاقد”.

وجددت التنسيقية رفضها القاطع لكل مضامين النظام الأساسي لموظفي الأكاديميات، منبهة إلى كل الإطارات النقابية من الاعتراف به، مشيرة أن المعركة من أجل إسقاط التعاقد لا تحتمل أي تراجع.

وفي السياق ذاته، دعت التنسيقية الأساتذة المتعاقدين إلى المشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية بالرباط يوم 20 فبراير الجاري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى