أخبار وطنيةالرئيسية

هل يتسبب لقاح كورونا في الموت ؟خبراء ومتخصصين يجيبون

خلفت حادثة وفاة شابة بمدينة مراكش، الاثنين الماضي مباشرة بعد تلقيها لقاح جونسون آند جونسون، موجة هلع بين المواطنين واستغرابا لدى الأطباء المشرفين على عملية التلقيح، فهل يمكن للقاح أن يكون سببا في الوفاة؟
انتشر، يوم أمس الاثنين، خبر وفاة شابة تبلغ من العمر 27 سنة، تعمل في مجال الفندقة، مباشرة بعد تلقيها جرعة لقاح جونسون آند جونسون، إضافة إلى تسجيل إغماءات في صفوف آخرين، ما جعل وزارة الصحة ومصالح أمن مراكش تسارع لفتح تحقيق في الموضوع والكشف عن حيثياته.

وقد أكد البروفيسور مولاي الطاهر العلوي، رئيس اللجنة العلمية والتقنية للتلقيح، أن البحث جاري للتأكد من سبب الإغماءات التي تم الحديث عنها فضلا عن السبب الرئيسي لحالة الوفاة، مبرزا أن الوزارة أرسلت أطباء متخصصين لعين المكان للتأكد من الموضوع، ومعرفة مدى الالتزام بكافة الضوابط المعمول بها في عملية التلقيح.

وأبرز العلوي، في تصريح لـSNRTnews، أن الحقيقة التامة لم تظهر بعد، مستبعدا أن يكون لسبب الوفاة علاقة باللقاح، وأكد أن الطاقم الصحي يدرس الملف وسيتم تقديم تفاصيل الحادث في الوقت القريب.

وفي السياق ذاته، أكد رئيس اللجنة العلمية والتقنية أنه منذ بداية عملية التلقيح إلى الحين لم يتم تسجيل أي وفاة مباشرة بعد تلقي اللقاح، موضحا أن اللقاحات المعتمدة في المغرب تمت دراستها بشكل معمق من أجل الحفاظ على سلامة المواطنين.

وأوضح أن كافة الأطباء المشرفين على عملية التلقيح يطرحون مجموعة من الأسئلة على المستفيدين تتعلق بوضعهم الصحي للتأكد من عدم إصابتهم بمرض يستدعي عدم التلقيح، “وتبقى المسؤولية على عاتق المستفيد في حال لم يصرح بمرضه”، يضيف العلوي.

وكشف رئيس اللجنة العلمية والتقنية أن المملكة سترخص لدخول ثمانية أنواع من اللقاحات من أجل تسريع وتيرة التلقيح بكافة المناطق المغربية.

من جهتها، أكدت لمياء شاكيري، مديرة المندوبية الجهوية لوزارة الصحة بجهة مراكش-آسفي لـSNRTnews، يوم الاثنين 26 يوليوز 2021، أنه لا يمكن الحديث عن علاقة سببية بين حالة وفاة الشابة وتلقيها لجرعة من لقاح جونسون اند جونسون الأمريكي، معبرة عن أسفها لكون الشابة قضت رغم تدخل الفريق المشرف على التلقيح.

وحول ما راج عن إصابة بعض الملقحين بإغماءات، اعتبرت المسؤولة أن جونسون كأي لقاح آخر يمكن أن تنجم عنه مضاعفات عادية.

بدوره، أكد الباحث في السياسات والنظم الصحية الدكتور الطيب حمضي، عدم تسجيل أي وفاة بسبب لقاح جونسون آند جونسون لدى الآلاف من الناس الذين سبق لهم تلقي هذا اللقاح في دول أخرى، مستبعدا ربط ما وقع في مراكش باللقاح.

ودعا حمضي وزارة الصحة إلى تسريع البحث للتأكد من صحة كافة المعطيات المدلى بها قبل الحسم في الموضوع، تفاديا لنشر الهلع وسط المواطنين، موضحا، في تصريح لـSNRTnews، أن تسجيل وفاة وسط خمسين أو ستين شخصا تلقوا نفس اللقاح غير منطقي، فيما يمكن حدوث عارض خطير لدى شخص ما وسط أزيد من 17 مليون ملقح أو أكثر.

على صعيد آخر، تطرق حمضي إلى مميزات لقاح جونسون آند جونسون، الذي يتطلب جرعة واحدة فقط، موضحا أن الملقح يتمتع بمناعة ضد فيروس كورونا بعد أربعة أسابيع فقط من تلقي الجرعة، وفق ما أظهرته الدراسات السريرية.

وأضاف أن أهم ما يميزه، هو سهولة تخزينه، والحصول على مناعة كاملة ضد الفيروس في أقرب وقت دون الحاجة للتنقل مرتين إلى مركز التلقيح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى