أخبار وطنيةالرئيسية

هكذا سيتحول المغرب إلى لوس أنجليس إفريقيا

بالرغم من أن استعمال السيارات الكهربائية في القارة الإفريقية لايزال ضعيفا، إلا أن المغرب بدأ يعرف تحولا مهما في السنوات الأخيرة، في هذا المجال، خاصة بعد فتح العديد من المحطات الكهربائية في عدد من المدن المغربية.

وأعلنت شركة “Porshe” لصناعة السيارات الفاخرة، عن تثبيتها لـ 33 محطة لشحن السيارات الكهربائية المصنوعة من طرفها، مثل سيارة “Taycan”، داخل المملكة المغربية، مع متم السنة الجارية، لتنضم بذلك إلى شركة “Tesla” التي افتتحت مؤخرا أول محطتين لها في المغرب وفي القارة الإفريقية.

وذكرت تقارير في هذا السياق، أن “بورش” تهدف أيضا إلى تثبيت عدد من المحطات الكهربائية الأخرى داخل المملكة المغربية في السنة المقبلة، مشيرة إلى أن هذا المخطط يدخل ضمن مخططها العالمي الذي يهدف إلى تثبيت 3 آلاف و152 محطة كهربائية في مختلف بلدان العالم، وخاصة البلدان التي تتواجد فيها سيارتها “تايكان” الكهربائية.

واختارت “بورش” تثبيت المحطات الكهربائية في 8 مدن مغربية، مركزة على أماكن قريبة من الفنادق الكبرى والنوادي الرياضية والمناطق السياحية التي تعرف توافد الأشخاص الذين يملكون السيارات الكهربائية التابعة لها.

ويُعتبر المغرب أول بلد في القارة الإفريقية يبدأ مشروع تثبيت العديد من المحطات الكهربائية المخصصة للسيارات التي تعمل بالكهرباء، حتى قبل دخول الشركات العالمية المتخصصة في هذا النوع من السيارات، حيث يدخل هذا المشروع ضمن المخطط المغربي للاعتماد على الطاقات المتجددة والصديقة للبيئة في المستقبل.

ويُتوقع أن يكون المغرب، في السنوات القليلة المقبلة، أكبر البلدان الإفريقية التي تتوفر على أكثر عدد من السيارات المشتغلة بالكهرباء، حيث يسير بوتيرة مشابهة لمدينة لوس أنجليس الأمريكية التي تُعتبر حاليا المدينة الأكثر امتلاكا للسيارات الكهربائية في العالم، بأكثر من 100 ألف سيارة.

وكانت شركة “تسلا” الأمريكية، المتخصصة في الصناعة الفضائية والسيارات، قد أعلنت في أكتوبر الماضي عن افتتاح أول محطتين كهربائيتين لشحن سياراتها داخل المملكة المغربية، وفي القارة الإفريقية.

وتم افتتاح محطة الشحن الاولى في مدينة الدار البيضاء والمحطة الثانية في مدينة طنجة، ويُمكن الآن لمالكي سيارات تسلا داخل المملكة المغربية شحن سياراتهم انطلاقا من هاتين المحطتين اللتين تحملان شعار تسلا.

واختارت تسلا المغرب لدخول القارة السمراء، بالنظر إلى كونه من أوائل البلدان على الصعيد الإفريقي التي بدأت في تهيئ البنية التحتية للسيارات الكهربائية، حيث سبق إنشاء العديد من المحطات الكهربائية لشحن السيارات التي تشتغل بالكهرباء.

وكان المغرب قد افتتح خلال العام الماضي في العاصمة الرباط، أول محطة شحن كهربائي للسيارات تحمل إسم “ismart” من صنع مغربي محلي، الأمر الذي يشير إلى الأهمية التي أصبح المغرب يوليها إلى قطاع السيارات الكهربائية ضمن مخططه الهادف إلى تقليل انبعثات الغاز، والاعتماد على الطاقات الخضراء..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى