أخبار وطنيةالرئيسية

هكذا أجاب وزير الخارجية الإسباني على سؤال حول خطاب الملك محمد السادس في 6 نونبر

لم تعلق الحكومة الإسبانية حتى الآن على الخطاب الذي ألقاه الملك محمد السادس في 6 من نونبر الجاري، بمناسبة الذكرى 46 للمسيرة الخضراء، والذي أكد فيه أن المملكة لن تقدم على أي “خطوة اقتصادية أو تجارية، لا تشمل الصحراء المغربية”.

كما تجنب وزير الخارجية الإسباني، الإجابة على سؤال حول هذا الخطاب، وقال خوسيه مانويل ألباريس، “الخطاب الذي أتذكره هو خطاب 20 غشت”، مشيرًا إلى طموح الملك محمد السادس في بدء مرحلة جديدة في تاريخ العلاقات بين البلدين. وقال “نحن ملتزمون بتقوية الأسس الكلاسيكية التي تقوم عليها هذه العلاقات من خلال فهم مشترك لمصالح البلدين الجارين”.

وزاد قائلا “هذا ما يريده كلانا، علاقة مبنية على نفس الركائز: الثقة والمنفعة المتبادلة والاحترام المتبادل. ولا عمل أحادي الجانب أضاف رئيس الدبلوماسية في مقابلة مع دياريو دي إشبيلية “نحن في الاتجاه الصحيح”.

ويذكر أنه في اليوم التالي للخطاب الملكي في 20 غشت، أشاد رئيس الحكومة الاسبانية بيدرو سانشيز، “بفرصة عظيمة لإعادة تعريف العلاقات بين البلدين والركائز التي تقوم عليها (…) من خلال الثقة والاحترام والتعاون، الحاضر والمستقبل، يمكننا بناء علاقات أقوى من تلك التي لدينا حاليًا”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى