أخبار وطنيةالرئيسيةتعليم

هذه توصية الوزير بنموسى للاطر التربية والتكوين

وجه شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، مذكرة إلى مديرة ومديري الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، للاحتفال باليوم العالمي للغة العربية الذي يصادف 18 نونبر من كل عام.

دعا بنموسى، في المذكرة ذاتها، كافة المتدخلين والفاعلين والمكلفين بتدبير مراكز مدرسة الفرصة الثانية الأساس والجيل الجديد إلى الاحتفاء باليوم العالمي للغة العربية وذلك من خلال تنظيم أنشطة تربوية وثقافية وفنية (شعر، مسرح، فن الخط، موسيقى، قصص…) لفائدة التلميذات والتلاميذ في كل مراكز وأقسام التربية غير النظامية.

وأشار الوزير إلى أن هذا الاحتفال يأتي في سياق تعزيز مكانة اللغة العربية وإعطائها القيمة اللائقة بها، مشددا على ضرورة تقديم التجارب الناجحة وأجود المقاربات في مجال تعليمها وتعلمها.

وذكر بنموسى أن اللغة العربية من اللغات السامية ومكون من مكونات التنوع الثقافي للبشرية وهي من بين اللغات الأكثر انتشارا واستخداما في العالم، مشيرا إلى أن “تخليد هذا اليوم العالمي يعد مناسبة للاحتفال من أجل التنويه بالمساهمات العظيمة التي قدمتها الحضارة البشرية، وخاصة ما يتعلق بجمالية وهندسة خطوطها، وتنوع أساليبها اللغوية. علاوة على قدرتها على نقل العلوم والمعارف من مختلف اللغات والحضارات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى