أخبار وطنيةالرئيسية

هذه تفاصيل طريقة خروج غالي من اسبانيا

الانفصالي إبراهيم غالي، كان قد غادر إسبانيا في أعقاب تلقيه العلاج هناك وتسببه في أزمة بين البلدين “دون أن تقوم الشرطة بختم جواز سفره أو حتى تطلب من مرافقيه إظهار وثائق هويته” كما أفادت بذلك القيادة العليا لشرطة إقليم “نافارا” لرئيس محكمة التعليمات رقم 7 في سرقسطة.

 

وكان تحقيق فتح بشأن السماح للانفصالي بمغادرة إسبانيا رغم اتهامه بالتورط في جرائم شنعاء ضد الإنسانية، حيث جرى التواطؤ بين السلطات الإسبانية ممثلة في وزارة الخارجية أثناء عهدة “آرانتشا غونزاليس لايا” والنظام الجزائري وقد تم الاتفاق على استشفاء الانفصالي في إسبانيا خفية عن المغرب بعدما كانت دول رفضت ذلك احترازا من نشوب أزمات بينها والمملكة.

 

 

 

وفيما غادر الانفصالي إبراهيم غالي إسبانيا عبر مطار “بامبلونا”، فجر الثاني من شهر يونيو الماضي، صوب الجزائر، حيث نزل مريضا في مستشفى عين النعجة، أوضحت الشرطة الإسبانية لقاضي التحقيق “رفائيل لاسالا” أن زعيم البوليساريو، إبراهيم غالي، “سُمح له بمغادرة التراب الإسباني لأنه كان رحيلا طوعيا”، بموجب لائحة الهجرة، هو ما يعني أنه يمكنه مغادرة البلاد متى شاء “بوثائق أو حتى بدونها” إذا لم يكن هناك حظر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى