أخبار وطنيةالإقتصاد والأعمالالرئيسية

مهني يشرح اسباب ارتفاع سعر الخبز بالمغرب

زادت أسعار بعض أنواع الخبز المعدة من القمح الصلب في الفترة الأخيرة، وهو ما يبرره أرباب المخابر والحلويات بارتفاع الزيادات التي شهدتها أسعار المواد الأولية.

أكد الحسين أزاز، رئيس الجامعة الوطنية لأرباب المخابز والحلويات بالمغرب، الزيادة التي طرأت على أسعار بعض أنواع الخبز والحلويات في الفترة الأخيرة، موضحا أن هذا الارتفاع شمل المواد المصنوعة من القمح الصلب والسميد.

ولم تشمل الزيادة الخبر المصنوع القمح اللين تتحمل الدولة الفرق في حال ارتفعت الأسعار، مبرزا أن “المواد المصنوعة من الدقيق اللين، والتي تقدر بـ14 مادة، لم تعرف أي زيادة لأن الدقيق الأبيض يستفيد من دعم الدولة”.

وأضاف: “عندما يرتفع سعر القمح اللين في السوق الدولية، تقوم الدولة بتعويض المستورد عن تكلفة الاستيراد، لكي يتم بيعه للمطاحن بـ2,50 درهم للكيلو غرام الواحد، وليصل إلى المخابز، كقمح لين، بـ3,50 درهم، وفقا لما تنص عليه اتفاقية تجمع كلا من الجامعة الوطنية للمخابز والجامعة الوطنية للمطاحن والدولة المغربية”.

ومن جهة أخرى، أكد أن الزيادة في أسعار الخبز المصنوع من القمح الصلب، تعزى إلى السوق العالمية التي تعرف ارتفاعا في أسعار المواد الأولية، حيث عرف القمح الصلب الذي يستخرج منه السميد والكسكس، والخبز والعجائن زيادة قدرت بـ3 دراهم للكيلو غرام الواحد.

وتتراوح أسعار الخبز المصنوع من القمح الصلب في المخابز، حسب الوزن، بين 1,50 درهما و2,50 درهما.

ويرجع أزاز هذه الزيادة إلى قلة المنتوج على مستوى السوق العالمية، بسبب الجفاف الذي تعرفه كندا، المزود الرئيسي للمغرب بالقمح الصلب، حيث كشف أن هذه الأخيرة تعاني من 40 في المائة من النقص في المحصول بسبب الجفاف، هذا بالإضافة إلى نقص المنتوج الذي توفره فرنسا بسبب مشكل في الإنتاج بعد تلف 30 في المائة من المحصول خلال العام بسبب الأمطار.

وإلى جانب غلاء القمح الصلب، عرفت بعض أنواع المواد الأولية زيادة، كذلك، ويأتي في مقدمتها الزيت الذي عرف ارتفاعا في الثمن بسبب غلاء الصوجا، حيث قدرت هذه الزيادة بـ20 درهما في كل 5 ليترات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى