أخبار وطنيةالرئيسية

هذا مصير مقتحمي مكتب للتصويت خلال اقتراع 8 شتنبر 2021

قررت المحكمة الابتدائية بسيدي سليمان إدانة أربع متهمين بالسجن النافذ و الغرامة المالية، بعد اقتحامهم يوم 8 شتنبر، للمؤسسة التعليمية المنصور الذهبي، مباشرة بعد انتهاء المسؤولين عن مكتب التصويت المذكور من عملية فرز الأصوات المتعلقة بالاستحقاقات الجماعية.

و قضت هيئة المحكمة في الملف الجنحي عدد 467/2105/2021، بمؤاخذة الأظناء الأربعة من أجل ما نسب إليهم، والحكم على المسمى (ع. ر) بسنة واحدة حبسا نافذا، وغرامة مالية قدرها 20.000.00 درهم.

 

فيما حكمت على كل من الظنينين (ع. س) و(م. ر)، بسنة ونصف السنة حبسا نافذا، وغرامة قدرها 20.000.00 درهم، في حين أدين المتهم الرابع (ي.ع) بثلاثة أشهر حبسا نافذا، وغرامة قدرها 10.000.00 درهم، مع الصائر والإجبار في الأدنى.

 

إشارة أن الحادث الذي صادف يوم إجراء الاستحقاقات الانتخابية، الجماعية والجهوية والبرلمانية، حينما شهد المركز الانتخابي رقم 22، بدوار أولاد بلعيد بجماعة عامر الشمالية التي يقع بالنفوذ الترابي لإقليم سيدي سليمان، أعمال شغب، إثر اقتحام أحد المترشحين مركز التصويت رفقة مناصريه، و دخل في مواجهات وصفت بالعنيفة مع أحد أعضاء مكتب التصويت، لتتطور الأمور إلى تكسير الصناديق الزجاجية، والعبث بأوراق التصويت، وتمزيق عدد منها، في المؤسسة التعليمية المنصور الذهبي، مباشرة بعد انتهاء المسؤولين عن مكتب التصويت المذكور من عملية فرز الأصوات المتعلقة بالاستحقاقات الجماعية، والشروع في عملية فرز أوراق التصويت المتعلقة بالانتخابات التشريعية.

 

مما اضطر عناصر الدرك الملكي والقوات المساعدة، إلى التدخل بشكل فوري، في محاولة لمحاصرة المعنيين بالأمر داخل مكتب التصويت، والعمل على منع أي محاولة من شأنها التلاعب بالمحاضر المنجزة بشأن فرز أوراق التصويت.

 

ليتم إيداع المتهمين رهن تدبير الحراسة النظرية لفائدة البحث، بتعليمات مباشرة من النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بسيدي سليمان، والتي كانت قد أمرت بإيداع الموقوفين بالسجن الفلاحي أوطيطة بسيدي قاسم، قبل إحالتهم في حالة اعتقال على أنظار المحكمة، التي قضت في حقهم بالحبس النافذ والغرامة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى