ثقافة وفنون

هؤلاء الفنانون يواجهون السجن في حالة رفضهم ترك الفن من أجل أداء الخدمة العسكرية

تضمن قانون الخدمة العسكرية الجديد شروطا جديدة وجب توفرها في المعنيين بالتجنيد. إذ أكد القانون الجديد، المرقم بـ 44.18، أن الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و25 سنة ملزمون بأداء الخدمة العسكرية لمدة 12 شهرًا.

بالمقابل، استثنى القانون النساء المتزوجات أو الذين يعانون من عجز بدني أو صحي، أو الراغبين في متابعة دراستهم، فإنهم يستفيدون من إعفاءات نهائية أو مؤقتة بعد إدلائهم بشهادات إثبات لوضعهم. كما يستثنى أيضًا الأشخاص الذين حكم عليهم بعقوبة جنائية أو بالسجن النافذ لمدة تزيد عن ستة أشهر، ما لم يحصلوا على إعادة الاعتبار.

أما الأشخاص الذين يرفضون أداء الخدمة العسكرية، بعد أن تستدعيهم السلطات دون سبب وجيه، فإنهم يعاقبون بالسجن من شهر إلى ثلاثة أشهر وغرامة من 2000 إلى 5000 درهم، كما تبين المادة 15 من قانون التجنيد.

ويتم هذه الأيام الذي يصادف مصادقة المجلس الحكومي، اليوم الخميس ، على مشروع المرسوم الذي يحدد كيفيات إحصاء الأشخاص الخاضعين للخدمة العسكرية النبش في أسماء الفنانين المغاربة الشباب الذين تتوفر فيهم شروط التجنيد والذين تتراوح أعمارهم بين 18 و25 سنة، المحددة في قانون الخدمة العسكرية. والذين سيكونون مجبرين على ترك المجال الفني من أجل أداء الخدمة العسكرية.

وذكرت مصادر إعلامية، أنه يأتي على رأس قائمة الفنانين، زهير بهاوي الذي يبلغ من العمر 23 سنة، ثم عمر بلمير، والذي يبلغ من العمر 24 سنة. كما سيكون إيهاب أمير مضطر لترك عائلته والالتحاق بالخدمة العسكرية، إلى جانب مغنية الراب إلهام العرباوي، الملقبة بـ »إيلي »، وكذا الفنان الملقب بـ »طوطو ».

السؤال المطروح، هل سيستجيب هؤلاء الفنانين لأوامر التجنيد ما لم يستفيدوا من إعفاء مؤقت أو نهائي، بعد أن تستدعيهم السلطات ويلتحقوا بثكنات التجنيد أم أنهم سيرفضون أداء الخدمة العسكريةويفضلون عقوبة السجن لمدة تزيد عن ستة أشهر بدل ترك المجال الفني لمدة سنة كاملة؟؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى