أكادير والجهةالرئيسية

“نهاية مأساوية”.. وفاة لاعب أفغاني أثناء محاولته الهروب من حكم “طالبان”

أعلنت المديرية العامة للتربية البدنية والرياضة في أفغانستان أن أحد الأشخاص الذين سقطوا من طائرة عسكرية أمريكية من طراز سي -17 التي غادرت من مطار كابول يوم الاثنين 16 غشت الجاري، كان لاعب كرة قدم أفغاني شاب.

وقد توفي لاعب كرة القدم الشاب زكي أنوري بعد سقوطه من طائرة عسكرية أمريكية، بحسب ما أعلنه المنتخب الأفغاني لكرة القدم يوم الأربعاء 18 غشت، وتم تأكيد الخبر من قبل وزارة الرياضة في اليوم التالي.

وكان زكي أنوري واحدا من آلاف الأشخاص الذين تدافعوا إلى مطار كابول في محاولة للهروب من أفغانستان، وتشبت البعض بطائرة من طراز سي-17 كانت على وشك الإقلاع.

كان أنوري لاعبا في المنتخب الوطني الأفغاني للشباب، ولم يتمكن فريق مراقبون في فرانس24 من التأكد من ملابسات وفاته.

ويُظهر مقطع فيديو نُشر في 16 غشت، أشخاصا جالسين على جهاز هبوط طائرة كانت على وشك الإقلاع، بين كان يركض عشرات الأشخاص إلى جانبها. وأظهرت مقاطع فيديو أخرى أشخاصا يسقطون من طائرة سي-17 أقلعت من مطار كابول. وفي وقت لاحق، أفادت تقارير محلية أنه تم العثور على عدة جثث في مواقع متفرقة شرق المطار.
وكان شهد مطار حامد كرزاي الدولي في كابول حالة من الفوضى يوم الاثنين 16 غشت إذ حاول آلاف الأشخاص الصعود على متن طائرات لهروب من أفغانستان، وذلك في اليوم الذي تلى سيطرة حركة طالبان على العاصمة الأفغانية.

وقد قام العديد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي بتكريم ذكرى زكي أنوري، حيث كتب أحد أصدقاء زكي أنوري على إنستاغرام: “نبأ وفاة صديقي العزيز ورفيقي وشقيقي محمد زكي أحزنني كثيرا”.

وأعلنت القوات الجوية الأمريكية فتح تحقيق بعد اكتشاف أشلاء بشرية في جهاز هبوط إحدى طائراتها من طراز سي-17 التي غادرت كابول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى