أخبار وطنيةالرئيسية

نشطاء جزائريون يعلقون: بعد قرار قطع العلاقات الديبلوماسية مع المغرب.. سيتحسن حال البلاد والعباد بالجزائر!

تسبب قرار وزارة الخارجية الجزائرية قطع علاقتها الديبلوماسية مع المغرب في إثارة سخرية عارمة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث علق أحد النشطاء على القرار وكتب :” بعد قرار رمطان لعمامرة قطع الجزائر علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب ننتظر أن يتغير حال البلاد والعباد..”.

وكشفت التدوينات والتعاليق على أن غالبية الجزائريين يرفضون هذا القرار الذي يعاكس التاريخ والجغرافيا ويكرس غطرسة نظام عسكري شمولي أجهز على مقدرات الجزائريين ويلعب آخر أوراقه.

قرار الخارجية الجزائرية ،قطع علاقاتها الدبلوماسية مع الرباط جاء معاكسا لنداء المملكة المغربية التي أطلقت عبر جلالة الملك مبادرة “اليد الممدودة” بطي صفحة الماضي واستشراف مصلحة الشعبين الشقيقين و تفعيل الحوار بين البلدين الجارين، قصد تطوير الشراكة الثنائية، والعمل على فتح الحدود المغلقة بينهما منذ 1994.، الا أن النظام العسكري الجزائري كان له آخر، مادفع بعدد من النشطاء “بالجارة الشرقية” الى التساؤل حول هل سيتغير هذا القرار حال البلاد والعباد بعد هذا القرار؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى