أخبار وطنيةالرئيسيةسياسةمجتمع

نبيل بنعبد الله غاضب من الرفاق و يصف تصرفات بعضهم ب ”الانتهازية”

قال نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، إن “هناك أشخاصا في الحزب أصبحت لديهم تصرفات انتهازية، وما يحركهم هو الحضور في الديوان”.

واعتبر بنعبد الله، مساء أمس الأربعاء (27 أكتوبر)، خلال حلوله ضيفا على برنامج “لقاء مع الصحافة”، الذي تبثه الإذاعة الوطنية، أن أعضاء من الحزب يشوشون عليه، مبرزا أن “هناك طفيليات، وأمور غريبة عن الحزب، يكفي أن نرى وثيقة فيها أن الحزب عليه أن يدبر المسارات الشخصية، لتفهم أنهم أخطؤوا المسارات، هذا ليس حزبا يدبر المسارات الشخصية، ومن يريد تدبير مساره يشوف حزب آخر”.

هذا وشدد الأمين العام للتقدم والاشتراكية، أن شبيبة الحزب، ومنظماته الموازية كلها ملتزمة بقرارات القيادة،  في إشارة منه إلى “القرارات التأديبية” التي اتخذها الحزب في حق بعض أعضائه.

وكان حزب “الكتاب”، قد كشف في مطلع الشهر الجاري، عن قرار طرد 11 عضوا، من بينهم قياديان عضوان في المكتب السياسي.

وأبرز بلاغ للحزب، أن الأمر يتعلق بكل من عز الدين العمارتي وفاطمة السباعي عضوي المكتب السياسي، بالاضافة إلى مجموعة من الأسماء الأخرى.

كما شمل القرار أعضاء في اللجنة المركزية للتقدم والاشتراكية، وهم سفيان بلمقدم ويونس أبا تراب ورضوان الذهبي ومنية الحكيم وسلوى زاعفر ولحسن ياسين ويوسف بلوق وعلي هبان ومحمد خوخشاني، حيث أوضح المصدر، أن “المكتب السياسي، المنعقد الثلاثاء المنصرم، قرر طرد المعنيين بالأمر من صفوف حزب التقدم والاشتراكية وكافة تنظيماته، حيث لم تعد تربطهم، منذ صدور هذا القرار، أي صلة بالحزب ولا بأي من تنظيماته”.

وفي ما يتعلق بمبررات الطرد، أوضح المصدر ذاته، أن “الأعضاء المطرودين صدرت عنهم مخالفات التشهير والإساءة المتكررة في حق الحزب وتنظيماته، واتخاذ المواقع الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي وتطبيقات التراسل الفوري كمنصاتٍ للخوض في الحياة الحزبية الداخلية، لا سيما ما تم الإقدام عليه من نشر وتوزيع وتوقيع منشورات مُسيئة تحمل، عن غير وجه حق، الرمز الرسمي للحزب وهويته البصرية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى