أخبار وطنيةالرئيسية

نبش القبور في أكادير.. الاعتداء على حرمة الموتى يطال مقبرة تجاوز عمرها ثلاثة قرون

تكررت حوادث نبش القبور في عدد من مناطق بأكادير، لأسباب تتعلق في أغلب الأحيان بطقوس الشعوذة وأعمال السحر، ومهووسين بالبحث عن الكنوز،  وأيضا بسبب تصرفات منحرفين أو مشردين يأوون إلى هذه المقابر.

وفي هذا الصدد، قام مجهولون يرجح أنهم من المدعين للبحث عن الكنوز، بنبش قبور بمقبرة في شمال أكادير يتجاوز عمرها ثلاثة قرون حسب إفادة بعض المختصين.

و قالت عدد من الفعاليات المحلية، أن مقبرة “تامراغت أوفلا” شهدت عدة أعمال تخريبية بلغ بعضها مستوى اجتثاث الهياكل العظمية وانتهاك حرمة المقابر.

و دعت  فعاليات المدنية، إلى و قف هذه المهزلة، التي وصلت إليه حالة بعض المقابر المهجورة بالجنوب،

ووجهت المصادر ذاتها، أصابع الاتهام إلى المهوسين بالدفائن والكنوز، حيث عمد أغلبهم إلى استغلال الفترات الليلية لتنفيد مخططاتهم في غفلة من السلطات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى