أخبار وطنية

موجة الغضب من “البرغوث” ميسي تمتد إلى أكادير

صباح أكادير:

لا زالت رقعة الغضب تجاه نجم المنتخب الأرجنتيني ونادي برشلونة الإسباني، ليونيل ميسي تتسع في المغرب لتشمل مدن أخرى ومنها مدينة أكادير، بعد أن اشترطت الجامعة الأرجنتنية على المغرب إضافة 450 ألف أورو (450 مليون سنتيم) ليصل في المجموع مليون دولار. في حالة إذا أرادت قدوم ليونيل ميسي للمشاركة في المباراة الودية المرتقبة بين المنتخب المغربي ونظيره الارجنتيني في 26 مارس المقبل بملعب طنجة.

كما تحدثت المصادر عن كون «البرغوث» والنجم الأبرز لفريق برشلونة، أحد أكثر الأندية الأجنبية شعبية في المغرب، وضع شروطاً، اعتبرها المغاربة مبالغاً فيها، إذ اشترط أن يخصص له حرس خاص، ويُمنع على الناس التقاط الصور معه، وأن يلعب فقط 60 دقيقة من المباراة الودية

وفي هذا السياق خرج عدد من النشطاء اليوم السبت 16 فبراير الجاري بأكادير ، بتدوينات غاضبة تدعو لمقاطعة هذه المباراة تزامنا كذلك مع استثناء اكادير عاصمة سوس ماسةو بعض المدن الصحراوية كما هو الشأن بالنسبة لباقي المدن المغربية الأخرى من تذاكر مباراة المغرب والارجنتين

ودعا عدد من الفايسبوكيين إلى مقاطعة مباراة الأرجنتين باعتبار أن ميسي قد أهان كرامة المغاربة واحتقرهم، ودعت إلى “زيرو” مشجع لمبارة المغرب ضد ميسي.

وحملت أخرى شعارات مثل “كفى من استغلال ونهب جيوب الشعب.. كفى من استخفاف واستحمار الشعب”… “المغاربة الأحرار مقاطعون لهذه المباراة اللعينة.. واش شايطين عندنا الفلوس باش نعطوا هاد الملبغ الخيالي لميسي“.

كما ظهرت عدة هاشتاغات تحمل عنوان “#مقاطعة_مباراة_المغرب_والأرجنتين”، جاء فيها “الفقراء أولى من الأموال التي تمنح لإقامة مباراة حبية مثل هاته.. مقاطعون.. نحن كمغاربة لا نريد ميسي ولا المنتخب الأرجنتيني ما الفائدة من هذه المقابلة السي لقجع“.

وحسب عدد من الفاعلين الرياضيين بالمنطقة،  فإن جماهير أكادير والمدن الصحراوية وجب عليهم التنقل إلى مراكش، أوالرباط أو البيضاء لسحب التذاكر بالنظر إلى المشاكل التي تعرفها عملية البيع عبر الأنترنيت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى