تعليمحوادث

موت الفجأة تنهي حياة مدير مدرسة ابتدائية داخل مكتبه

فارق زوال اليوم السبت مدير مدرسة سيدي يوسف بن علي الابتدائية الواقعة  بحي المصلي بمراكش الحياة داخل مكتبه بالمؤسسة اثر ازمة قلبية مفاجئة لم تمهله كثيرا  حيث خر جثة بلا حراك وقد استنفر الخبر كل الاجهزة الامنية ومعها التربوية التي حلت بالمدرسة وقامت بنقل جثة الهالك الدي كان يبلغ قيد حياته 59 سنة الى مستودع الاموات بالمستشفى الجهوي لمراكش كما فتحت عناصر الشرطة العلمية والتقنية ومعها السلطات المحلية  تحقيقا في الحادث الاليم الدي خلف اسى وحزن في نفوس زملائه وكل الاطر التربوية والادارية التي كانت تعمل بجانبه وهو المشهود له بحسب شهادات مؤثرة  لزملائه في العمل بالجدية والتفاني في العمل وكان بحق نعم المربي ونعم المؤطر التربوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق