أخبار وطنيةالرئيسية

مقاطعة كندية في حملة غير مسبوقة لاستقطاب أكبر عدد المهاجرين مع حلول السنة المقبلة

تعتزم حكومة كيبيك، برئاسة فرونسوا لوغو، الرفع من عدد المهاجرين المقبولين بالمقاطعة، مباشرة مع بداية السنة المقبلة.

ويأتي هذا القرار سعيا منها إلى سد النقص الكبير الذي خلفته جائحة فيروس كورونا المستجد في اليد العاملة النشطة، ولتدارك تراجع عدد المهاجرين إليها

وقد أعلنت وزيرة الهجرة الكيبيكية عن خطة تهم المهاجرين خلال سنة 2022 تقضي برفع عددهم من 49500 إلى حوالي 52500.

واعتبرت نادين جيرو، أن هذه الخطة ستسمح بتخفيف التداعيات الاقتصادية والاجتماعية التي أدت إليها جائحة كورونا.

وأضافت وزيرة الهجرة الكيبيكية، كما أنها ستلبي حاجات كيبيك من اليد العاملة في العديد من قطاعات الاقتصاد الرئيسية.

ويشار إلى أنه يأتي هذا القرار المفاجئ عكس الوعد بتخفيض عدد المهاجرين بنسبة 20 في المائة الذي قطعه الحزب الحاكم لناخبيه خلال الحملة الانتخابية.

وكان وراء هذا القرار عاملان أساسيان وهما، تداعيات جائحة كورونا ونقص اليد العاملة.

ووجدت حكومة كيبيك نفسها أمام قرار فع عدد المهاجرين المقبولين بمقاطعة كيبيك أمرا لا مفر منه، كما عبر عن ذلك عدد من أرباب العمل الذين رحبوا بالخطة.

ويشار إلى أن هناك آلاف ملفات العمال المهرة الراغبين في الهجرة إلى مقاطهة كيبيك تنتظر المعالجة والبت فيها.

وكانت تتوقّع حكومة حزب التحالف من أجل مستقبل كيبيك (كاك) أن تنتهي من مراجعة خطّة استقبال المهاجرين، وأن تكشف عنها قبل نهاية العام الجاري.

كما يشار إلى أنّ فرانسوا لوغو قد تعهّد لدى تسلّمه السلطة عام 2018، باستقبال 40 ألف مهاجر فقط، أي أدنى بكثير من المستوى المتوقّع.

فرانسو كان يسعى العمل بالشعار القائل باستقبال عدد أقلّ مع الاهتمام بهم، كما عمد في وقت لاحق إلى زيادة الموازنة المخصّصة لبرامج تعليم الفرنسيّة للمهاجرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى