أخبار وطنيةالرئيسيةحوادثمجتمع

معطيات خطيرة يفجرها البحث مع العصابة المتورطة في سرقة اكثر من 400 مليون من داخل فيلا ومن يتزعمها

بعد أزيد من ستة أشهر من عملية السرقة الهوليودية التي استهدفت إحدى الفيلات السكنية الواقعة بحي شرف بمدينة سيدي قاسم، والتي انتهت بسرقة مبالغ مالية بلغات قيمتها 400 مليون سنتيم بالإضافة إلى مجوهرات نفيسة فاقت قيمتها 100 مليون سنتيم.

وكشفت التحقيقات والمراقبة المستمرة للهواتف الخلوية لعدد من المشتبه فيهم، والتي تشرف عليها الفرقة الولائية للشرطة القضائية بالقنيطرة، جرى اعتقال أحد المشتبه فيهم المسمى (ه.ر)، والذي تلقبه أوساط الشارع القاسمي بالعلبة السوداء، والحائط البنكي لرئيس جماعة بدائرة سيدي قاسم، حيث تمت مواجهته بعدد من الدلائل القوية التي رجحت إمكانية تورطه في عصابة إجرامية تزاوج بين السرقة وتبييض الأموال.

وحسب جريدة “الأخبار” التي أوردت الخبر، فقد تمت مواجهة المتهم بما يوجه إليه، بعد استفساره عن مصادر التمويلات المالية الكبيرة التي دأب على تحويلها من حسابه البنكي إلى حساب رئيس جماعة بدائرة سيدي قاسم، الأمر الذي جعل وكيل الملك لدى محكمة الاستئناف بالقنيطرة يأمر بوضع المشتبه فيه رهن تدابير الحراسة النظرية وعرضه اليوم الإثنين أمام النيابة العامة.

وبعد المواجهة رجح أن إمكانية تورط رئيس الجماعة في عصابة للسرقة، وسط حديث عن وجود شبهة تبييض الأموال، واستغلال منصب عمومي لمراكمة ثروات غير مشروعة، في الوقت الذي لم تستبعد فيه المصادر ذاتها، إمكانية الإطاحة بأسماء كبيرة تشاركه الانتماء السياسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى