أخبار وطنيةالرئيسية

مسؤول اسباني سابق: المغرب جار مهم و يجب على إسبانيا إقناع البوليساريو بقبول الحكم الذاتي لحل مشاكلها المتدهورة

 أعلن وزير الدفاع الإسباني السابق والرئيس السابق لمجلس النواب خوسيه بونو، أنه يؤيد مقترح الحكم الذاتي الذي اقترحه المغرب على جبهة البوليساريو بعدما كان قبل 50 سنة يدعم الأطروحة الانفصالية.

ودعا الوزير السابق إلى إعادة النظر في “مزايا وصعوبات الاستفتاء بعد 30 عاما حيث كان من المستحيل تنظيمه وقتها”. من ناحية أخرى، أشار إلى أن المغرب قدم في عام 2007 خطة للحكم الذاتي للصحراء المغربية، والتي وصفها مجلس الأمن بأنها “جادة وذات مصداقية لكن البوليساريو رفضتها”. داعيا البوليساريو إلى “ضرورة تقبل هذا المقترح خصوصا أن الصحراويين اليوم يحتاجون حاليًا إلى حلول لمشاكلهم، لأنهم يعيشون حياة سيئة للغاية”، بحسبه.

وأضاف المسؤول الاسباني السابق خوسيه بونو ، اليوم الثلاثاء ، إن إسبانيا يجب أن “تروج لحل النزاع في الصحراء” داعيا حكومة بلاده التي يترأسها، بيدرو سانشيز إلى لعب دور الوساطة بين المغرب وجبهة البوليساريو، حيث عزا ذلك “المسؤوليات التاريخية” لإسبانيا بصفتها سلطة إدارية سابقة في الصحراء المغربية.

وحث المسؤول الإسباني السابق جبهة البوليساريو على “الجلوس للتفاوض” مع المغرب و “بدعم إسبانيا لخبرتها في الحكم الذاتي الديمقراطي”، جاء ذلك في المنتدى الاقتصادي الإسباني الذي نظمته EL ESPAÑOL و Invertia برعاية حكومة سبتة وغرفة التجارة.

واعترف بونو أنه قبل خمسين عاما كان مؤيدا للبوليساريو، مشيرا إلى أن “الصحراويين يحتاجون حاليًا إلى حلول لمشاكلهم، لأنهم يعيشون حياة سيئة للغاية، وليس إلى حلول من الأمم المتحدة”.

وفي دفاعه عن مواقف المغرب، كرر أن التعاون الأمني للمملكة وبدعم المخابرات المغربية لسنوات عديدة قد جنّب إسبانيا هجمات إرهابية، وهو ما سبق وأكده في خضم الأزمة الدبلوماسية بين الرباط ومدريد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى