أخبار وطنيةالرئيسية

مسؤول إفريقي: النموذج المغربي للتعاضد يشكل مصدر إلهام لبلدان إفريقية

 

أكد النائب الثاني لرئيس الاتحاد الإفريقي للتعاضد، نغوم باباكار بمراكش، أن النموذج المغربي للتعاضد يعد مصدر إلهام لعدة بلدان إفريقية تنشد توفير أفضل رعاية صحية لمواطنيها.

وقال نغوم، الذي يرأس تعاضدية الصحة لموظفي الدولة بالسنغال، على هامش مشاركته ضمن وفد الاتحاد الإفريقي للتعاضد في أشغال الجمع العام العادي الـ73 للتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية، إن “النموذج المغربي للتعاضد ألهم عدة بلدان إفريقية تنشد توفير أفضل رعاية صحية لمواطنيها”، مشيرا إلى أنها “تخطوا اليوم بثبات من أجل ترصيد المكتسبات المسجلة في منظومتها التعاضدية”.

وأكد في تصريح لقناة (M24) التابعة للمجموعة الإعلامية لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه تبعا لانتخابه على رأس الهيئة التي يمثلها، كان المغرب أول نموذج تعاضدي جدير بالاستلهام، بالنظر لعدة اعتبارات، تتمثل في الحكامة المالية، وعصرنة منظومة الحماية الاجتماعية، وتدبير القرب وتملك الرؤية من أجل التكفل بالمنخرط، منوها بالخدمات التي تقدمها التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية المغربية، والرامية إلى توفير خدمات علاجية ذات جودة، فضلا عن حسن انتشارها الترابي، سواء جهويا أو مركزيا.

وأشاد، في السياق نفسه، بتجربة “مراكز أمل” كمؤسسات استقبال نصف داخلي، تمنح دعما متخصصا في تطوير العلاقات وإعادة التربية للأشخاص في وضعية إعاقة ( التأخر الذهني الخفيف والمتوسط )، مشيرا إلى افتتاح أول مركز اجتماعي بالسنغال متخصص في طب الأسنان يقدم خدماته لفائدة المنخرطين والساكنة.

وأوضح أن الانفتاح على التجربة المغربية “مكننا من تطوير رؤيتنا من خلال مخططات تنموية استراتيجية”، معربا عن قناعة الاتحاد الإفريقي للتعاضد في قدرة المغرب على قيادة هذه الهيئة الإفريقية، بالنظر لكونه ” نموذجا للتعاون جنوب-جنوب”.

وذكر نغوم بأن المغرب كان قد أبدى استعداده لقيادة مشروع الاتحاد الإفريقي للتعاضد منذ سنة 2009، من أجل الترافع على البلدان الإفريقية، والاستناد على المشروع الذي يعتزم تطويره بخصوص تعميم الحماية الاجتماعية.

وتجدر الإشارة إلى أن الاتحاد الإفريقي للتعاضد، الذي تأسس سنة 2007، ويتخذ من الرباط مقرا له، يمثل نموذجا للتعاون جنوب – جنوب، وذلك تبعا للتوجهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس في مجال الحماية الاجتماعية، ومن أبرز أهدافه نشر مبادئ التضامن في جميع قطاعات المجال الاجتماعي (التغطية الصحية والتقاعد).

وتتناول أشغال الجمع العام العادي للتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية، المنعقد بمراكش في دورته 73، موضوع “75 سنة من التعاضد في أفق تعميم الحماية الاجتماعية والتغطية الصحية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى