صحة وجمال

مؤشرات على قرب انفراج في أزمة كليات الطب بوساطة من أم الوزارات

 

يبدو أن حل أزمة طلبة الطب لن يأتي إلا من مقر وزارة الداخلية التي بات بابها ملجأ المكونات الحكومة لإخراج عدد من الملفات المتوترة عنق الزجاجة.

فقد كشفت مصادر إعلامية، أن «أم وزارات» قد دخلت، خلال الأيام الماضية، على خط مساعي الوساطة في هذا الملف الحارق، وذلك من أجل الخروج بحل وسط يمنح طلبة كليات الطب العمومية الضمانات الكاملة للحفاظ على المناصب المخصصة لهم في إطار مباريات الإقامة، مع عدم إقصاء خريجي القطاع الخاص من اجتيازها، بعدما التزمت وزارة الصحة برفع عدد المناصب.

ورغم أن المصادر ذاتها، وصفت المفاوضات الجارية بغير الرسمية»، إلا أن المعطيات تؤكد وجود بوادر لحل هذا الملف، خاصة في ظل اقتناع الطلبة بضرورة إنهاء الأزمة في أقرب وقت، بدل الذهاب نحو مواقف تصعيدية.

كما يأمل طلبة الطب والصيدلة أن تفضي وساطة وزارة الداخلية إلى حل نهائي لملفهم، بتحقيق مطالبهم العالقة، واستعادة الحوار مع الوزارة الوصية على القطاع، وعودة الطلبة إلى مدرجات كليات الطب.

يذكر أن إضراب طلبة الطب، ومقاطعتهم للدروس انطلقت، منذ شهر مارس الماضي، فيما فشلت الوزارة في إجبار الطلبة على العودة إلى فصول الدراسة، وتدخلت الفرق البرلمانية بوساطة بينهم، والحكومة، إلا أنها لم تتوصل إلى حل الخلاف بين الطرفين.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق