أخبار وطنيةالرئيسية

كلمة رئيس الحكومة الاسبانية حول الصحراء في أشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة تغضب البوليساريو

قال رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز خلال مداخلته أمام أنظار الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ76، بأن المنتظم الدولي مطالب بإيجاد حل سياسي عادل وشامل لملف الصحراء.

وأضاف بيدرو سانشيز بأن بلاده ستواصل اتصالاتها مع جميع أطراف النزاع، وذلك لدعم جهود الأمم المتحدة والإنخراط في المساعي التي تقدمها المنظمة الأممية لإنهاء النزاع.

كلمة رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، أمس الأربعاء أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أغضبت جبهة “البوليساريو” الانفصالية بسبب عدم تطرقه لإجراء استفتاء تقرير المصير في المنطقة، وذلك على الرغم من كونه لم يبد أي ندم بخصوص تقديم بلاده العلاج لزعيم الجبهة “لأسباب إنسانية” على حد تعبيره، وهو الأمر الذي يأتي متزامنا مع محاولات وزير خارجيته، خوسي مانويل ألباريس، إيجاد حل للأزمة الدبلوماسية مع المغرب على هامش القمة نفسها.

واستغربت وسائل إعلام تابعة للبوليساريو، وخاصة منها الناطقة بالإسبانية والموجهة أساسا إلى الرأي العام الإسباني الداعم للأطروحة الانفصالية، عدم تطرق سانشيز إلى استفتاء تقرير المصير كحل لملف الصحراء، على عكس ما حصل خلال أول خطاب له كرئيس للوزراء أمام الأمم المتحدة سنة 2018، حين دعا إلى حل الصراع “في إطار أحكام الأمم المتحدة وضمن مبادئها وميثاقها”، ما اعتبر حينها دعما لخيار الاستفتاء.

وللعام الثالث تواليا بدا سانشيز حريصا على عدم إعلان دعم بلاده لخيار الاستفتاء، لكنه هذه المرة اختار عباراته بعناية بطريقة اعتبرت وسائل إعلام إسبانية أن الهدف منها هو عدم إغضاب المغرب وتفادي الرجوع إلى الوراء في محاولات طي صفحة الأزمة الدبلوماسية، حيث اكتفى بالإشارة إلى ضرورة الوصول إلى “حل عادل ودائم ومقبول للطرفين”، مع التركيز على أن يكون ذلك في إطار الأمم المتحدة.

يذكر بأن الجمعية العامة للأمم المتحدة عقدت على مدى يومي 23 و24 من الشهر الجاري دورتها 76، بمقر مجلس الأمن بنيويورك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى