أخبار وطنيةالرئيسية

كسر أنف أستاذين من طرف تلميذيهما وقطع أذن أستاذ آخر

فتحت المصالح الأمنية بمكناس، تحقيقا في الاعتداء على إطارين تربويين بمؤسستين تعليميتين بالمدينة، واستمعت إلى الضحيتين اللتين عززا شكايتيهما بشهادتين طبيتين تثبتان مدتي العجز المؤقت المصابين بهما جراء اعتداء تلميذين عليهما بالضرب والجرح.

ويتعلق الأمر بأستاذ للغة العربية بثانوية أمينة اعتدى عليه تلميذ داخل حجرة دراسية انتقاما منه لمنحه نقطة متدنية في فرض للمراقبة المستمرة، فيما صفع تلميذ آخر أستاذه بثانوية الزيتون بعدما طالبه بارتداء الكمامة قبل ولوج قاعة كانت تحتضن نشاطا تربويا.

واحتجت الأطر التربوية بالمؤسستين على ما تعرض إليه الأستاذان، ونظمت وقفات تضامنية مطالبة الجهات المعنية بتوفير الحماية اللازمة لرجال ونساء التعليم أمام تكرار حوادث العنف في حقهم ليس فقط بمكناس بل بمناطق أخرى بالجهة سيما بإقليم تازة.

وشهد إقليم تازة في نهاية الأسبوع الماضي حادثي عنف مختلفين، أحدهما بمنطقة تاهلة حيث اعتدى تلميذ بالثانوية على سائق حافلة للنقل المدرسي، باستعمال السلاح الأبيض، فيما قضم تلميذ أذن زميله أمام باب ثانوية سيدي عزوز بتازة العليا، ما فتح فيه تحقيق.

ولم يكتف التلميذ المعتدي بالهجوم على زميله وإلحاق الأذى به، بل هاجم حارس أمن خاص حاول إدخال الضحية إلى المؤسسة لتلافي وقوع أي تطورات في هذا الحادث الثاني من نوعه بالمدينة في مدة قصيرة بعدما اعتدى تلميذ على زميله بثانوية الياسمين مصيبا إياه في ظهره بسكين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى